• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م
  05:39    وفاة مواطنة وإصابة زوجها وابنها في حريق برأس الخيمة     

ترشيد الاستهلاك على مستوى الدولة واجـــب دينـــي ووطنــي وليس خيــاراً

الماء والطاقـة نعمة يفتقدها الآخرون

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 مايو 2016

استطلاع: محمد الأمين، منى الحمودي، ناصر الجابري

لم يعد الترشيد في استخدام الطاقة في دولة الإمارات أمراً اختيارياً أو حرية شخصية، بل أصبح جزءاً من استراتيجية الدولة وتطبيقاً على الواقع في مختلف المبادرات والمشاريع لتحقيق التنمية المستدامة في المجتمع. وتسعى الجهات المختصة في الدولة إلى تغيير نمط استهلاك الفرد للطاقة، وذلك عبر جملة من الاشتراطات وحملات التوعية، سعياً منها لتخفيض التنامي المتزايد في استهلاك الطاقة تحت عنوان : هدر الطاقة تبذير.. والمبذرون إخوان الشياطين.

ويرى أفراد المجتمع أن الوقت حان وبإلحاح إلى ضرورة توقف الأفراد والجهات والمؤسسات عن هدر المال العام، باستخدام الكهرباء والماء في غير الحاجة، وأن تكون هناك رقابة وعقوبات رادعة، من الجهات المختصة، مشيرين إلى أن الآليات واضحة في هذا الشأن، والجميع على وعي بهذا الأمر.

يقول محمد النقبي «جميعنا يعلم أن أوقات الدوام الرسمية تنتهي في تواقيت معينة بالنسبة إلى الجهات والمؤسسات، وعلى رغم ذلك نرى الأضواء ساطعة داخل المبنى وخارجه، علما أن أحداً من موظفيه لا يعمل في مثل هذا الوقت، كما أن بعض المواطنين يبنون منازلهم، وفور الانتهاء من أعمال البناء ترى الإضاءة خارج المنزل موازية لتلك القائمة في ملاعب كرة القدم، فلماذا هذا التبذير والاستهلاك الكبير للطاقة من غير حاجة».

وأشار إلى أن هذا الهدر يعتبر مخالفاً للشرع والدين، ولا يمتلك الأفراد والجهات ثقافة استخدام الطاقة وترشيد استهلاكها، مطالباً بحملات توعوية وتفتيشية للحد من الاستهلاك المفرط، ومعاقبة المخالفين. ودعا إلى ضرورة التوسع في تطبيق الأنظمة الذكية فيما يخص استخدام الكهرباء والماء، وتطبيق المواصفات العالمية، والاستفادة من الدول الأخرى التي تطبق نظام الترشيد .

وطالب بإدراج مفهوم ترشيد استهلاك الطاقة ضمن المناهج الدراسية للطلبة، وزرع بعض التصرفات في نفوس الطلبة، مثل إغلاق الإنارة والتكييف في حال خلو الفصل من الطلبة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض