• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

شهد محاضرة وافتتح معهد الخبيصي الجديد في العين

سعيد بن محمد يدعو لتغليب الوسطية ونبذ الغلو والتطرف

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 مايو 2016

(العين) محسن البوشي ووام

دعا الشيخ الدكتور سعيد بن محمد آل نهيان الأمة الإسلامية إلى العودة الصادقة لنهج المصطفى الوسطي الرحيم الذي أراده الله تعالى لأمة الإسلام، بعيدا عن التطرف في الفكر والغلو في السلوك، لتصحيح المفاهيم الخاطئة، وإبراز الصورة النقية الحضارية المتميزة لديننا الإسلامي الحنيف قولاً وفعلاً، والتي حاول المتطرفون إلصاقها بالإسلام والمسلمين، بفكرهم الإرهابي الهمجي الضلالي، وسلوكهم الإجرامي المنحرف عن أحكام الإسلام ومبادئه السمحة، والقائم على التسامح والعدل والسلام والرفق والرحمة، ونبذ الغلو والتطرف والعنف، والتمييز الطائفي.

جاء ذلك في كلمة وجهها الشيخ الدكتور سعيد بن محمد لوسائل الإعلام، بعد افتتاحه مجلس الخبيصي الجديد في مدينة العين، وحضوره محاضرة أقيمت فيه تحت عنوان «الرفق والرحمة من سمات الإسلام»، بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج، ألقاها الشيخ عمر الدرعي من الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف.

وتوجه الشيخ الدكتور سعيد بن محمد بأسمى آيات التهاني والتبريكات إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وإلى إخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج، مؤكداً أن دولة الإمارات العربية المتحدة منذ عهد مؤسسها المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، تعمل على نشر ثقافة التسامح والمحبة واحترام الأديان وبناء الإنسان في كل بقعة من بقاع الأرض، لإبراز الصورة الحضارية الراقية لرسالة الإسلام، وإلى عهدنا هذا، في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله.

وحث الشيخ الدكتور سعيد بن محمد المسلمين، أينما وجدوا، على ضرورة التزام المنهج النبوي الشريف في أقوالهم وأفعالهم وسلوكهم، وتعاملاتهم مع الآخرين، وتعزيز وتدعيم وحدة الصف، والمنهج الوسطي البناء في التربية والسلوك والأخلاق، لمحاربة الظواهر السلبية التي تسيء إلى الإسلام والمسلمين، متمنياً أن يسود التعاضد والتكاتف والتفاهم والاستقرار والأمن والرخاء بين مختلف شعوب العالم، لما فيه الخير للجميع.

وكان الحفل قد بدأ بوصول الشيخ الدكتور سعيد بن محمد آل نهيان إلى مكان الاحتفال. وتناول الشيخ عمر الدرعي، في محاضرته، معاني ودلالات ذكرى الإسراء والمعراج التي يحتفل المسلمون بذكراها هذه الأيام.

حضر الحفل الشيخ سلطان بن سعيد آل نهيان، وعدد من المسؤولين وجمع غفير من المواطنين والمقيمين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض