• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أمل القبيسي: قواتنا المسلحة مصنع الرجال والسياج الآمن لنهضتنا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 مايو 2016

أبوظبي( وام ) ـ

رفعت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي أسمى آيات التهاني والتبريكات لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات وشعب الإمارات الكريم وضباط وأفراد القوات المسلحة ، بمناسبة الذكرى الـ 40 لتوحيد القوات المسلحة.

وأكدت معاليها في كلمة لها في هذه المناسبة، أن ذكرى توحيد القوات المسلحة التي تصادف يوم السادس من مايو من كل عام تعد بمثابة وسام فخر واعتزاز على صدور كل أبناء وبنات الإمارات وأنه يوم من أغلى أيامنا الوطنية فهو رمز لوحدتنا وتماسكنا وعزيمتنا وقوة إرادتنا ومنبع استقرارنا».

وأشارت معالي القبيسي إلى أن قرار توحيد القوات المسلحة كان يوما تاريخيا مشهودا سطر أسمى معاني الوحدة والتعاون والعمل، إذ التقت إرادة آبائنا المؤسسين أبناء الوطن الواحد«الإمارات السبع »على توحيد قواتنا المسلحة في بوتقة واحدة تحت قيادة واحدة وراية واحدة وقلب وعقل واحد إيمانا منهم بأن الاتحاد قوة تستطيع أن تحمي وتوفر الأمن والاستقرار والطمأنينة لشعب الاتحاد ودولتنا الفتية وأن تتصدى لأي مخاطر أو تهديدات، تحاول النيل من وحدتها وأمنها واستقرارها من كل صوب أو حدب أو تعرقل مسيرتها، وقد ساهم ذلك أيضا في حماية مكتسباتها وصون أمنها وردع الحاقدين والمتآمرين المتربصين بأمنها واستقرارها، كما لعب دورا محوريا رئيسا وبارزا في التطور الكبير والنهضة الشاملة التي تشهدها دولة الاتحاد منذ تأسيسها في الثاني من ديسمبر عام 1971.

وأكدت معاليها أن قواتنا المسلحة هي مصنع الرجال وتعد بمثابة السياج الآمن والحصن الحصين لنهضتنا وأن مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان«طيب الله ثراه» وإخوانه أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات تيقنوا حسب رؤيتهم الحكيمة وعمقهم الفكري الاستثنائي من أنه لا يمكن أن تكون هناك نهضة حقيقية لدولة الاتحاد ما لم يكن لديها جيش قوي موحد يمتلك من العتاد والرجال ما يمكنه من حماية تراب الوطن والدفاع عن كيانه ومصالحه ومستقبله.. منوهة إلى ما قاله المغفور له بإذن الله الشيخ زايد من أن«جيش الإمارات هو درعها الواقي للحفاظ على التراث الوطني وصيانة الأرواح وحماية ثروة هذا البلد وهو أيضا لمساندة الأشقاء إذا احتاجوا إلينا».

وقالت إن صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات ساروا على هذا النهج الحكيم لآبائنا المؤسسين في دعم وتقوية وتحديث قواتنا المسلحة حتى وصلت إلى مراحل متميزة وأصبح لجيشنا شأن كبير بين جيوش العالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض