• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

عبد الله مسفر: خططنا لمفاجأة العين بهجمة مرتدة أو ضربة ثابتة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 فبراير 2013

صلاح سليمان - (العين)

خالف دبا الفجيرة كل التوقعات ونسف كل الترشيحات التي تصب في مصلحة العين، عندما فاجأ «الزعيم» على ملعبه ووسط جماهيره، وتغلب عليه بهدف حمل توقيع البرازيلي لويس فرناندو في مباراة الجولة السابعة عشرة من بطولة دوري المحترفين لكرة القدم، والتي شهدها اليوم ستاد طحنون بن محمد بالقطارة، محققاً فوزاً تاريخياً لن يسقط قريباً من ذاكرة «الأمة العيناوية» وسوف يظل محفوراً في عقول عشاق «البنفسج» طويلاً.

وتضافرت عوامل كثيرة لتقود إلى الخسارة «الموجعة» التي لم يتوقعها أكثر المتشائمين من جماهير «البنفسج» ولا أكثر المتفائلين من عشاق «النوخذة»، وعلى رأس الأسباب، استهانة لاعبي العين بالمنافس، من منطلق أنهم حققوا عليه فوزاً سهلاً في ذهاب الدور الأول، رغم التحذيرات التي أطلقها المدرب كوزمين قبل المباراة، ومطالبته لهم بضرورة توخي «الحيطة والحذر» والتركيز العالي، لأن المواجهة لن تكون مثل التي خاضها العين من قبل وتفوق فيها بخماسية.

ولأنه العين «المرعب» ومتصدر الدوري ، كان من الطبيعي أن يلجأ الضيوف إلى انتهاج خطة دفاعية تحول دون وصول مهاجمي «الزعيم» إلى شباكهم، والاعتماد على المرتدات، ولكن الطرف المنافس، سرعان ما تخلى عن تكتيكه الدفاعي، بعد أن «جس نبض» أصحاب الأرض وانخفاض مستوى أدائهم، لينزعوا الرهبة من قلوبهم، ويتقدموا بكل جرأة إلى الأمام سعياً لهز شباك «زعيم الدوري»، وحالفهم التوفيق في خطأ دفاعي استثمره البرازيلي لويس فرناندو بذكاء، وسجل منه هدفاً تاريخياً في الدقيقة 33، ما وضع العيناوية تحت الضغط العالي الذي تواصل منذ تلك اللحظة حتى صافرة النهاية.

وعلى مدى أكثر من 60 دقيقة بما فيها الوقت المحتسب بدلاً من الضائع فشل العين في بلوغ مبتغاه، بسبب التسرع وعدم التركيز والعشوائية في الأداء والتسديد وكثرة الأخطاء في التمرير، وكلها عوامل تسببت في الخسارة وهي الثانية التي يتلقاها العين بعد كبوة البداية أمام الأهلي.

ومن جانبه، وصف الدكتور عبد الله مسفر مدرب فريق دبا الفجيرة مباراتهم أمام العين بالصعبة، مشيراً إلى أنها جاءت أمام فريق قوي، سبق أن خسر أمامه فريقه في لقاء الذهاب بنتيجة كبيرة، كما خسر أيضاً من فرق أخرى، على حد تعبيره في المؤتمر الصحفي.

وقال: العين يضم مجموعة من العناصر القوية، ولكننا استطعنا أن نحد من خطورتهم، بعد أن تعاملنا مع المباراة بشكل رائع، لقد حددنا وحصرنا مسبقاً لاعبي العين الأقوياء الذين يملكون الخطورة، حتى نحد من تحركاتهم ونسيطر عليهم، وبالرغم من أن الحكم أضاف سبع دقائق كوقت محتسب بدلاً من الضائع، إلا أن لاعبينا كانوا يملكون الإصرار والعزيمة ورغبة الفوز.

وأضاف: «تدربنا بجد طوال الأسبوع، ووضعنا سيناريوهات خاصة للمباراة، بما في ذلك اللاعبون البدلاء عند مشاركتهم، خاصة عمر عبد الرحمن، وكانت لدينا بعض الأخطاء في الشوط الأول، ولكننا استطعنا أن نتداركها في الحصة الثانية، ولقد خططنا لمفاجأة فريق العين المتصدر، وممثلنا في بطولة الأندية الآسيوية عن طريق هجمة مرتدة أو من ركلة ثابتة، ولكن جاء الهدف مبكراً، ومن خطأ دفاعي، مما فرض علينا تغيير تكتيكنا في الشوط الثاني لنحصد الفوز في نهاية المطاف.

وقال مسفر: نعرف تماماً أن هجومنا ضعيف وهو ليس بقوة خط الدفاع، كما أن أحمد مال الله عائد من إصابة، ولذلك اعتمدنا بشكل كبير على الهجمات المرتدة، والفوز لا يعني أكثر من ثلاث نقاط نحن في حاجة إليها للبقاء في دوري المحترفين، وقد سبق أن حققنا الفوز على الوصل والظفرة وتعادلنا مع دبي، وننتظر القادم من الأيام لكي نواصل نتائجنا الجيدة.

وبسؤاله إن كان يرى أن الفوز على العين مفاجأة، قال: بالطبع أي مدرب يتمنى الفوز لفريقه، وذكرت من قبل أن الفوز مثلاً على فريق مثل الظفرة ليس بالمفاجأة ولكن الفوز على الفرق الكبيرة مثل العين والوصل والنصر والأهلي وغيرها يعد لفريقنا مفاجأة بحق وحقيقة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا