• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

أكدن أنها تجاوزت فكرة الحاكم والمحكوم إلى علاقة إنسانية أبوية

فعاليات نسائية: اللقاءات تجسد اهتمام القيادة بالمواطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2012

تحرير الأمير (الشارقة) - أكد عدد من القيادات النسائية في الدولة والمواطنات، أن جولة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، في مختلف إمارات الدولة، هي تجسيد للعلاقة بين القيادة والشعب باعتبارها تتجاوز فكرة الحاكم والمحكوم، إلى علاقة إنسانية أبوية، ما يجعل الإمارات في مصاف الدول التي تمتلك نظاما اجتماعيا معاصرا دون التخلي عن مرتكزات وقيم المنظومة الأخلاقية العربية الإسلامية.

وقالت تلك القيادات والنساء اللواتي التقتهن (الاتحاد)، إن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، كرس مفهوم القائد الأب، حيث كان يتيح لأي مواطن من أبناء الدولة التواصل معه، ليوصل إليه طيب الله ثراه قضاياه الشخصية وهمومه دون حواجز، وليجد أن كل تلك الهموم والقضايا موضع اهتمامه ومتابعته.

وأكدن أن حكام الإمارات، يسيرون على هذا النهج، ويمثلون رجال دولة عصريين يحملون قيم ومبادئ وأخلاق الشيوخ، في شعب توحده حزمة من الروابط يتصدرها الدم واللغة والتاريخ والدين والعادات والتقاليد.

وأجمعت القيادات النسائية أن هذا التوجه لم يكن غريباً على الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الذي ترجم نهج القيادة إلى واقع عبر زياراته التي أعادت إلى الأذهان صورة الشيخ زايد، الحاضرة في أفعال وأقوال صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”، مشيرات إلى أن الشيخ زايد زرع في أنجاله المحبة والود المتدفق تجاه الشعب.

وقالت شيخة بن ديماس عضوة المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة، إن هذا النهج الإنساني ليس غريبا على سموه، فهو ينحدر من مرجعية عظيمة وموروث عربي أصيل، كرسه الشيخ زايد وعززه في نفوس أبنائه وإخوانه الشيوخ، لتصبح لابن الإمارات هوية مميزة يفتخر بها بين أبناء الأمم، مضيفة٬”حبانا الله بقيادة متفردة رشيدة تسعى بكل قوة واقتدار لينعم أبناؤها بالعيش برخاء ورفاهية”.

وأضافت: “نشعر كإماراتيين بأن شيوخنا لا يتوانون عن تقديم الغالي والنفيس لكل فرد من أفراد المجتمع الإماراتي، فهم يولون المرأة اهتماماً كبيراً خصوصا فيما يتعلق بمجال العلم، وتحصيل المعرفة، حيث أصبحت المرأة الإماراتية من أكثر النساء في العالم ثقافة وعلما، كما ركزت قوانين الدولة على منحها حقوقها في كافة النواحي اقتصاديا وسياسيا واجتماعيا ومدنيا”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا