• الأحد 28 ذي القعدة 1438هـ - 20 أغسطس 2017م

عمر الجمني يقدم درساً في كتابة الخط المغربي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2012

الاتحاد

ضمن فعاليات الدورة السابعة لمعرض دبي الدولي لفن الخط العربي، الذي يقام بندوة الثقافة والعلوم وتنظمه دائرة السياحة والتسويق التجاري، ويختتم اليوم الخميس.

قدم الخطاط التونسي عمر الجمني ورشة لإنجاز لوحة خطية من القرآن، واختار الآية الكريمة من سورة الحجرات (إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ)، وقدمه فيها الخطاط الجزائري محمد باتي الصفار.

وقام عمر خلال الورشة بكتابة اللوحة بالخط المغربي، وزخرفها بكتابة الآية نفسها عليها وجعلها إطارا كالدائرة للآية، وأنجز الفنان الجمني الآية الكريمة في قلب اللوحة بالخط المغربي المبسوط- القرملة هي (حروف منقطة) حسب القواعد مأخوذة من القرملة العثمانية، وظفها الفنان كوحدة كلاسيكية في يمين أعلى اللوحة، وأطر الآية الكريمة بألوان الأصفر والأسود والبني، بينما الآية الكريمة نفسها بالخط الحر، وذلك لإبراز جمالية الخط المغربي.

وكان الخطاط يملك الريشة ويحركها كيفما يريد، ويجعلها تتحرك بين الحروف لتمر بانسيابية شديدة وبسلاسة وسهولة لا تخلط معها الحروف. وحول المواد والتقنية يقول الفنان “لو تحدثنا من الناحية التقنية، كانت عندي مجازفة في خلط المواد التقليدية كالورق المقهر وحبر الاكريليك الحديث، والمحتوى الخطي يتطابق مع التقنية”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا