• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

لدعم الحراك الثقافي وتعزيز الهوية الوطنية

«الثقافة» تطلق جائزة للتميز الإعلامي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2012

الاتحاد

أعلنت وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع عن إطلاق مبادرتين جديدتين هما “جائزة التميز الإعلامي” على المستوى المحلي، ومجلة جديدة تابعة إلى الاتصال الحكومي في الوزارة، كما قامت بتكريم الإعلاميين ومؤسساتهم.

جاء ذلك ضمن الملتقى الإعلامي الأول الذي عقدته إدارة الاتصال الحكومي بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مساء أمس الأول، الذي شارك فيه خليفة بوعميم مدير إدارة الاتصال الحكومي في الوزارة، والإعلامي راشد الخرجي (بوعمر) المذيع بإذاعة وتلفزيون نور دبي، وسلام محمد الصحفي بوكالة أنباء الإمارات، ونخبة من الصحفيين والإعلاميين في المؤسسات الصحفية المحلية والمحطات التلفزيونية والإذاعية بالدولة.

وقال خليفة بوعميم المتحدث الرسمي باسم الوزارة “لأن طموحات المثقفين في دولتنا، ومبادرات وبرامج وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع تحتاج إلى من يهيئ للأجيال فرص الوعي المعرفي والثقافي، فإن علينا أن نعمل جميعاً على إخراج منتجنا الثقافي المقدم لهم بما يواكب تطلعات الشباب ويعتني بطموحاتهم، من خلال وسائل الإعلام ورؤيتنا ورسالتنا في دعم وتشجيع الحراك الثقافي والمجتمعي وتعزيز الهوية الوطنية الإماراتية”.

وأضاف أن الملتقى الإعلامي الأول سيكون لقاء دورياً سنوياً، يأتي انطلاقا من الأهداف الاستراتيجية لوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع (2011-2013)، ليحقق الهدف الرابع المتمثل في تعزيز التكامل والتنسيق مع القطاعين العام والخاص وبناء شراكات فعالة، كما يسهم في تحفيز الصحفيين والإعلاميين بشكل عام وتشجيعهم على الإبداع والإتقان، وتقديم الخدمات المتميزة والمتنوعة لتحقيق الريادة والتميز في رضا المتعاملين معنا من مختلف وسائل الإعلام المقروءة والمسموعة والمرئية. وأعلن بوعميم أن الصحفيين بالدولة سيكونون على موعد هذا العام مع أولى دورات جائزة “التميز الإعلامي” التي أطلقتها إدارة الاتصال الحكومي بوزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بالتعاون مع جمعية الصحفيين بالدولة. وهي تستهدف نشر وتعزيز مفاهيم الجودة وثقافة التميز في الأداء، واحتضان بيئة معرفية تؤسس لمجتمع ثقافي متميز، وتحفيز الإعلاميين والصحفيين وتشجيعهم على الإبداع والإتقان، وترسيخ الأسس المعيارية والإرشادية لقياس التقدم والتطور الحاصل في الأداء والتميز، ودعم وتشجيع التنافس الإيجابي بين مختلف الصحف والمجلات.

وتشتمل الجائزة في دورتها الأولى على فئة الإعلاميين (الصحافة) كانطلاقة للجائزة يمكن أن يتم توسيعها لتشمل فئات الإعلام الأخرى. وضمن هذه الفئة وضعت الإدارة خمس مسابقات ومعايير للترشيحات الفنية تتوزع على: أفضل موضوع صحفي يتناول الشأن الثقافي من جانب اهتمام وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع به من خلال برامجها ومبادراتها وفعالياتها وأنشطتها المختلفة، أو من خلال متحدثيها الرسميين، أفضل تغطية لصحفي واحد لأحد برامج ومبادرات وفعاليات وأنشطة وزارة الثقافة يقوم بها صحفي واحد من خلال صحيفته المحلية، أفضل تغطية عامة- صحف محلية لتعبر عن لمحة تقديرية لإجمالي نشاط الصحف المحلية والقائمين على هذه الأقسام الذين يقومون بجهد ملموس في متابعة برامج ومبادرات وفعاليات وأنشطة وزارة الثقافة، أفضل مقال يتناول جوانب دعم وتشجيع الحراك الثقافي والمجتمعي والمحافظة على الهوية الوطنية وتعزيز مقوماتها والذي تقوم به المؤسسات الثقافية بالدولة وعلى رأسها وزارة الثقافة، الصحيفة المحلية المميزة وهي مسابقة تحمل جانبا تقديريا للصحيفة المحلية المميزة في تناول مختلف فنون العمل الصحفي في التعامل مع برامج ومبادرات وفعاليات وأنشطة الوزارة ومتحدثيها الرسميين.

وتمنح إدارة الاتصال الحكومي بعد تحكيم الترشيحات بلجنة مشتركة بين جمعية الصحفيين بالدولة والإدارة، جوائز مالية مجزية للفائزين الأول والثاني، ودون حد أقصى لعدد الفائزين طبقا لما يقترحه المقيّم الخارجي في حالة تقارب درجات التقييم، فضلا عن شهادات مشاركة وتقدير لكل المشاركين في كل مسابقة على حدة، على أن يفتح باب الترشيح في الأول من نوفمبر 2012، وأن يلتزم المتقدم ببعض ضوابط الكتابة ويمكن أن يتم الاطلاع على الشروط والمعايير من خلال موقع الوزارة على الشبكة العنكبوتية “www.mcycd.ae” أو من خلال موقع التواصل الاجتماعي على “Facebook”.

بدوره، قال راشد الخرجي في كلمته نيابة عن المكرمين إن “مبادرة وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع لتكريم الإعلاميين والصحفيين وإطلاقها جائزة التميز الإعلامي سبقت بها مؤسسات كثيرة، وهذا الشكر موصول لها كما أوصلته هي إلى من يكفيهم كلمة شكر من الصحفيين والإعلاميين أهل القلم والمعرفة”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا