• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

رغم حملات المراقبة والتشديد في تراخيص اقتنائها

40 مليون قطعة سلاح في الهند!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2012

يقـف فيكر امجيت سينج فـي موقـف سيارات تابع لأحد الأندية الراقية في شانديجار، متحدثاً حول أحد المواضيع الأثيرة عنده: المسدسات. لديه 10 مسدسات أو نحو ذلك، فهو لا يستطيع تذكر عددها بالضبط. وقد تصبح مهمة ومفيدة إذا ما طفا النزاع العائلي على السطح من جديد.

ففي نزاع عائلي درامي طويل يقض مضجع هذا الطالب البالغ 25 عاماً، تعرض جده لطلق ناري أرداه قتيلاً هنا في ولاية البنجاب الغربية، بينما دخل والده السجن بسبب جريمة قتل انتقامية. ورغم أن العائلتين اتفقتا على الهدنة قبل بضع سنوات، إلا أن سينج غير مستعد للمجازفة، إذ يقول: "أن يكون لديك سلاح طوال الوقت أمر مهم وضروري"، مضيفاً: "فأنت لا تعرف ما إن كان أقاربهم سيعاودون الظهور. ثم إن سلاحاً باهظ الثمن بات رمزاً للمكانة الاجتماعية أيضاً. لذلك، فالمرء لا يمكنه إظهار أي سلاح قديم".

الهند، بلاد المهاتما غاندي والمعروفة بمعتقداتها التي تؤمن بحرمة الحياة، تعشق الأسلحة. وقد ساهم ارتفاع المداخيل في جعل الأسلحة "الفاخرة" شكلاً جديداً من أشكال الأبهة، كما أن ازدياد الجريمة وذكريات هجوم مومباي الإرهابي عام 2008 جعلا الهنود يتوقون للتسلح.

الموظف الحكومي "ديب سيدو" يجلس في صالة بيته يتحسس سلاح العائلة ويشير إلى لوحة يظهر فيها رجل يُشهر مسدسه: "الأسلحة توجد في الدم"، مضيفاً: "أما فكرة العفو والسلام، فلن تؤدي إلا إلى جعل الباكستانيين يعتقدون أننا أهداف سهلة". ويقول والده، "راجا سيدو"، من جانبه: "كل تلك الأشياء المتعلقة بغاندي هي للسياح فقط"، ويكمل: "عليهم أن يذهبوا إلى فراناسي لرؤية البقرات المقدسات".

ورغم القوانين الصارمة في مجال حيازة الأسلحة، فإن الهنود يمتلكون نحو 40 مليون قطعة سلاح، 85 في المئة منها مسدسات رخيصة ويسهل الحصول عليها تُستعمل في 90 في المئة من جرائم القتل. ومع ذلك، فهناك 3 أسلحة فقط لكل 100 شخص في الهند، مقارنة مع 89 سلاحاً لكل 100 شخص في أميركا التي تعد زعيمة العالم في هذا المجال.

وحسب "مكتب سجلات الجريمة الوطنية" الهندي، فقد عرفت الهند 80 ألف حالة خرق لقانونها الخاص بحمل السلاح في 2009، بما في ذلك امتلاك وصنع ونقل أسلحة غير قانونية، وهو ما يمثل ارتفاعاً بنسبة 8 في المئة عن 2007. ورغم هذا الارتفاع، فإن معظم جرائم القتل ما زالت تستعمل فيها الأسلحة البيضاء، بينما تمثل المسدسات 14 في المئة فقط من أعمال القتل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا