• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

ترحيب خليجي ودولي بنجاح الانتخابات الرئاسية المبكرة

صالح «في الطريق» إلى اليمن لتنصيب هادي رئيساً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2012

عقيل الحـلالي

(صنعاء) - أكد نائب وزير الإعلام اليمني، عبده الجندي، أن الرئيس علي عبدالله صالح “في الطريق” إلى اليمن للمشاركة في مراسم تسليم السلطة إلى الرئيس الجديد، عبد ربه منصور هادي، الذي انتخبه اليمنيون، الثلاثاء، بموجب اتفاق “المبادرة الخليجية” لإنهاء الأزمة المتفاقمة، منذ أكثر من عام، على وقع احتجاجات عنيفة طالبت بإنهاء حكم صالح، الذي دام قرابة 34 عاما.

وقال الجندي، في مؤتمر صحفي، أمس الأربعاء، إن صالح سيستمر في لعب دور سياسي مهم من خلال حزبه، المؤتمر الشعبي العام، الذي يشكل، منذ مطلع ديسمبر، مع ائتلاف “اللقاء المشترك” الحكومة الانتقالية، وفق بنود المبادرة الخليجية، التي وقعتها الأطراف اليمنية، أواخر نوفمبر، بالعاصمة السعودية الرياض.

وقال الجندي، المتحدث باسم حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يرأسه صالح منذ تأسيسه في العام 1982، إن الأخير “في الطريق” إلى اليمن لكنه قال “لا استطيع أن احدد زمان عودة” الرئيس بشكل دقيق. وغادر صالح إلى الولايات المتحدة في 29 يناير للعلاج، فيما أعلنت الخارجية الأميركية، الثلاثاء، انه موجود في كاليفورنيا وسيتمتع بالحصانة الدبلوماسية حتى تنصيب هادي. وأشار الجندي إلى أنه “سيكون هناك احتفال مهيب لتنصيب عبد ربه منصور هادي وسيتم تسليم دار الرئاسة” من صالح إلى الرئيس الجديد، الذي ظل نائبا له منذ أكتوبر 1994.

وقال مصدر بالرئاسة اليمنية لـ(الاتحاد)، أمس الأربعاء، إن لجنة حكومية خاصة ستشرف على عملية تسليم القصر الرئاسي من صالح إلى هادي، مؤكدا أنه “سيتم تسليم القصر الرئاسي بكافة محتوياته بما في ذلك الأثاث ومواكب السيارات الرئاسية، باستثناء السيارات الخاصة بصالح”.

وقال الجندي إن اليمن شهد “تداولا على السلطة” و”صالح خرج من السلطة إلى ساحة المواطنة”، مشددا على أن صالح سيظل يلعب دورا سياسيا مهما و”سيكون رئيس اكبر حزب في البلاد” في إشارة إلى حزب المؤتمر الشعبي العام. وتوقعت صحيفة الوسط اليمنية الأهلية، أن يصل صالح إلى صنعاء في موعد أقصاه اليوم الخميس، بعد أسابيع قضاها في الولايات المتحدة، بغرض العلاج من إصابته في محاولة اغتياله داخل قصره الرئاسي، منتصف العام الماضي. وذكرت الصحيفة أنه سيتم إجراء مراسيم تنصيب الرئيس الجديد داخل القصر الرئاسي، يوم الاثنين المقبل، عقب تأديته اليمين الدستورية أمام مجلسي النواب (البرلمان) والشورى.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية “سبأ”، إن هيئة رئاسة مجلس النواب أقرت، أمس الأربعاء، استئناف أعمال المجلس يوم السبت المقبل. وكان هادي خاض، الثلاثاء، الانتخابات الرئاسية المبكرة، مرشحا توافقيا ووحيدا، بموجب اتفاق المبادرة الخليجية لانتقال السلطة، ليكون بذلك الرئيس الحادي عشر لليمن “الجمهوري”، والرئيس الثاني لليمن “الموحد”. وتجاوزت نسبة المشاركة 60 % في الانتخابات التي دعي لها 13 مليون ناخب، بزيادة ثلاثة ملايين بطاقة اقتراع، عن قوام السجل الانتخابي، والتي تم منحها للذين بلغوا السن القانونية ولم تدرج أسماؤهم في السجل، حسبما نصت عليه المبادرة الخليجية. ونقلت وكالة فرانس برس عن مسؤول في اللجان الإشرافية التي تراقب العملية الانتخابية في المناطق قوله أن “نسبة المشاركة كانت 60% كمعدل وسطي في مختلف المناطق اليمنية”، مشيرا إلى أن المشاركة في الجنوب كانت اقل بسبب دعوة “الحراك الجنوبي” الانفصالي إلى المقاطعة، حيث بلغت المشاركة في عدن 50% وما بين 30 و40% في باقي مناطق الجنوب. ... المزيد