• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

بناء على نتائج ومؤشرات الاختبارات الوطنية

«التربية»: حصص علاجية وإثرائية للطلبة اعتباراً من العام الدراسي المقبل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 فبراير 2015

دينا جوني

دينا جوني (دبي)

كشفت وزارة التربية والتعليم أنه بدءاً من العام الدراسي المقبل، سيتم إطلاق خطة الحصص العلاجية والإثرائية ليتم تطبيقها على جميع الصفوف في مختلف المراحل التعليمية، وفقاً لخولة المعلا، الوكيلة المساعدة لقطاع السياسات التعليمية في الوزارة.

وقالت المعلا: إن الخطة الدراسية للصفوف المطوّرة التي تشمل الأول والرابع والسابع والعاشر، ستتضمن حصتين إضافيتين لتطبيق البرامج العلاجية والإثرائية، والتي تركّز بشكل أساسي على مواد العلوم، والرياضيات، واللغة العربية، واللغة الإنجليزية، أما الصفوف الأخرى، والتي لا تشملها خطة التطوير العام الدراسي المقبل 2015-2016، ومنها صفوف الثاني والثالث والخامس والثامن، فإنها سوف تخضع لعدد أكبر من البرامج العلاجية والإثرائية لتحسين أداء الطالب، والمعلم، والمدرسة بشكل عام.

وأضافت: إن مضمون الخطط العلاجية والإثرائية سيتم تحديده بناء على نتائج الاختبارات الوطنية التي يخوضها الطلبة سنوياً، لافتة إلى أن تحليل نتائج تلك الاختبارات سيمكّن الوزارة من تشخيص نقاط الضعف في مهارات الطالب، وأداء المعلم، وإدارة المدرسة، والتطوير لن يكون محصوراً داخل المدرسة فقط، إذ إن ولي الأمر سيلعب دوراً كبيراً في مساعدة أولاده على تحقيق التطور المطلوب من خلال توفير المعلومات اللازمة التي تساعده في تحقيق ذلك.

وأشارت إلى أن التقارير التي ستصدرها الوزارة عقب الاختبارات، سترسل نسخة منها إلى ولي الأمر ليطّلع على أداء أولاده، وأن الوزارة ستشدد على استغلال تلك الحصص بالشكل الأمثل، لافتة إلى أنه لن يكون مقبولاً على الإطلاق تحويلها إلى حصة دراسة حرة على سبيل المثال.

ولفتت إلى أنه على الرغم من أن الوزارة كانت تصدر في السابق تحليل نتائج الاختبارات الوطنية، إلا أن طبيعة المنهج الدراسي المطبّق والمقرر، والخطة الدراسية لم تكن تساعد في الاستفادة من تلك النتائج لتحقيق التطور المنشود من خلال برامج تستهدف الضعف الموجود. وعن الصفوف المطوّرة، أوضحت المعلا أنها ستطبّق المناهج الجديدة التي تعمل عليها الوزارة حالياً، كما أن أساتذة تلك المراحل التعليمية سيخضعون طوال العام لبرنامج تدريبي مصاحب للمواد الدراسية التي يعلمونها، أما الصفوف الأخرى التي لا يشملها التطوير فستعتمد المناهج الدراسية الحالية نفسها، والأساتذة سيخضعون للتدريب الاعتيادي السنوي، بانتظار التوسع في التطوير الشامل في السنوات المقبلة وفقاً لخطة تطوير التعليم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض