• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

ربط برنامج «محمد بن راشد للتعلم الذكي» باستراتيجيات الابتكار

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 فبراير 2015

دبي (وام)

أكد مروان الصوالح وكيل وزارة التربية والتعليم، أن برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي سيشهد تحولا مهما في المرحلة المقبلة يشمل أساليب التنفيذ والتجهيزات الداعمة وطرائق التدريس، وجميع العناصر التي سيتم ربطها باستراتيجيات الابتكار التي تتبناها الحكومة الرشيدة فكرا ومفهوما ومضمونا، ووفق ما خلصت إليه القمة الحكومية الثالثة.

وقال: إن إدراج برنامج محمد بن راشد للتعلم الذكي ضمن المشروعات التربوية الوطنية منذ انطلاقه جعله الأول من نوعه على مستوى العالم وذلك بتأكيد كبريات المؤسسات العاملة في تقنية المعلومات والتكنولوجيا الحديثة التي ترتبط بأفضل نظم التعليم في العالم، والتي رأت أن البرنامج الذي تطبقه دولة الإمارات يعد من المشروعات الوطنية التي تحظى بدعم مباشر من الدولة والحكومة الرشيدة.

جاء ذلك خلال ترؤسه اجتماع اللجنة التنفيذية للبرنامج في ديوان الوزارة بدبي بحضور محمد غياث المدير العام للبرنامج وأعضاء اللجنة. واستعرض الصوالح مجمل الإنجازات التي حققها البرنامج خلال الفترة الماضية وتنفيذه الآن في 124 مدرسة من مدارس مناطق دبي والشارقة والإمارات الشمالية التعليمية بواقع 35 في المائة من عدد المدارس التابعة لهذه المناطق، وبإجمالي يصل إلى 20 في المئة من الطلبة المستهدفين فيما أوضح أن البرنامج يسير وفق جدوله الزمني محققا أهدافه المرحلية المتصلة بإثراء العملية التعليمية في المدارس، وتوثيق علاقة الطلبة بتكنولوجيا التعلم الذكي فضلا على تمكينها الطلاب والطالبات من أدوات التعليم الحديث والمتطورة وتنويع مصادر المعرفة لديهم.

وذكر أن تطويرا ملحوظا سيشهده البرنامج في العام الدراسي المقبل بما ينسجم وتوجهات الدولة نحو الدولة الذكية وما تبنته الحكومة في هذا الشأن وما تنفذه وزارة التربية والتعليم في خطتها الجديدة الرامية إلى تحويل جميع المدارس لتكون هي البيئة المثلى الحاضنة للإبداع.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض