• الأربعاء 24 ربيع الأول 1439هـ - 13 ديسمبر 2017م

«فريق الأحلام» يضع قدماً في «عاصمة الضباب»

«الأبيض الأولمبي» يقبض على «الكانجارو» بهدف

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2012

أمين الدوبلي، محمد سيد أحمد

وضع منتخبنا الأولمبي قدماً في نهائيات أولمبياد لندن، بعد فوزه على أستراليا بهدف في المباراة التي أقيمت أمس على ستاد محمد بن زايد بنادي الجزيرة في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات أولمبياد لندن 2012، سجل الهدف الوحيد عمر عبد الرحمن في الدقيقة 23، وشهد اللقاء حضوراً جماهيرياً كبيراً يحدث لأول مرة في تاريخ الكرة الإماراتية لمنتخب أولمبي، حيث بلغ عدد المتفرجين أكثر من 28 ألف مشجع، ويرفع رصيد منتخبنا الأولمبي إلى 11 نقطة يتصدر بها المجموعة الثانية متفوقاً على أوزبكستان أقرب المنافسين بثلاث نقاط كاملة، وتجمد رصيد “الكانجارو” عند 3 نقاط في قاع المجموعة ليودع المنافسة، مع العراق صاحب المركز الثالث وله 4 نقاط، وسوف يلتقي منتخبنا مع أوزبكستان في مباراة الحسم يوم 14 مارس المقبل في طشقند، ويملك “الأبيض الأولمبي” فرصتين للتأهل وهما الفوز أو التعادل.

بدأ منتخبنا المباراة بتشكيلة تضم خالد عيسى في حراسة المرمى، وأمامه سعد سرور، ومحمد أحمد، ومحمد عبد العزيز، وعبد العزيز هيكل، وفي الوسط خميس إسماعيل، وحبيب الفردان، وعمر عبدالرحمن، وراشد عيسى، وفي الهجوم أحمد علي، وأحمد خليل.

أما منتخب “الكانجارو” فقد ضمت تشكيلته ماثيو ريان في حراسة المرمي، وزملاءه ديلان جون، ومولين دانيال، وماثيو جورمان، وبيتش أزيز، وأوليفر بوزنيك، وميت دوجانزيك، وبين كانتاروفيزكي، وجاسون هوفمان، وآرون موي، وروك فيسكونتي، وأدار اللقاء طاقم تحكيم كوري جنوبي مكون من لي مين هو، حكماً للساحة، ويانج بيونج المساعد الأول، ولي جونج مين المساعد الثاني.

البداية جاءت قوية من بدايتها وكانت المبادرة الأولى من قبل الكنجارو في الدقيقة الأولى عندما تقدم اللاعب ميت دوجاتزيك ودخل منطقة الجزاء، ولكن سعد سرور كان له بالمرصاد، وأنقذ الموقف، قبل أن يسدد لاعب “الكانجارو”، ويرد في الحال أحمد علي بتسديدة قوية تصطدم في الدفاع، بعد تمريرة متقنة من راشد عيسى، بعدها يدخل لاعب أستراليا روكي فيكسونتي منطقة الجزاء، ويحاول التسديد، وبالفعل يطلق كرة قوية يتألق فيها المدافع محمد أحمد الذي يتصدى لها وتضيع فرصة خطيرة من “الكانجارو”.

ومن جملة “ملعوبة” تصل الكرة إلى عمر عبدالرحمن على حدود منطقة الجزاء، ويمرر كرة بينية متقنة لأحمد خليل داخل منطقة الضيوف، ولكنها تطول لتضيع فرصة جيدة من منتخبنا في الدقيقة الثامنة، ويبدو أن “الأبيض الأولمبي” يلعب بطريقة الضغط من المناطق المتقدمة على المنافس من البداية، مع الاعتماد على طرفي الملعب راشد عيسى، وأحمد علي مع المهاجم الصريح أحمد خليل كمثلث هجومي يدعمه من العمق عمر عبد الرحمن، وحبيب الفردان، وخميس إسماعيل.

أما منتخب “الكانجارو” فهو يعتمد على الكرات الطولية من الأطراف والتسديد بعيد المدى، ويظهر خالد عيسى للمرة الثانية مرتدياً “قفاز الإجادة” في الدقيقة 12، عندما تصدى لكرة بأطراف أصابعه ليحظى بتشجيع المدرجات كلها. ... المزيد

     
 

الى لندن

تستاهلون الفوز والى الامام والتالق دوما ونحن جماهير الامارات معكم قلبا وقالبا وانشاءالله الى لندن ورفعتوا راس كل اماراتي وعربي .. تحياتي لكم .

سلطان المنصوري | 2012-02-23

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا