• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

الأختان التوأم تحتفلان بذكرى ميلادهما المئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مايو 2016

أبوظبي (الاتحاد)

عاشت ماري بيل روتش وماي بيل، المعروفتان بـ«توأم والاس»، حياة عامرة بالمغامرة، مما يجعل رحلتهما في الحياة ملهمة الرابط، الذي لا يتجزأ بينهما على مدار الأعوام الطويلة.

وبحسب موقع «today»، ولدت الأختان خلال الحرب العالمية الأولى في 25 مارس 1916 في كنتاكي، التي لا تزالان تعيشان فيها حتى اليوم، وكانتا مراهقتين عندما هز الكساد العظيم البلاد حيث تصفان تلك الفترة بأنها «عصيبة ولم يمتلكا حينها أي أموال».

وكانت الأختان محظوظتين بمواصلة تعليمهما معاً في كلية ولاية موراي، إلا أنهما استغلتا تطابقهما في مساعدة إحداهما الأخرى فيما تتقنه كل منهما، حيث كانت ماري تذهب لحصة التمرينات الرياضية بدلاً من أختها، في حين كانت ماي تكتب لها التقارير المدرسية.

وبعد التخرج، عملت الأختان معاً كمدرستين، وتزوجتا من صديقي طفولتهما اللذين كبرا معهما، واضطرتا إلى ترك عملهما عندما ذهب زوجاهما إلى الحرب العالمية الثانية، التي كانت من أصعب الفترات. وبعد انتهاء الحرب، اشترت الأختان منزلين متنقلين سافرتا بهما مع زوجيهما في جميع أنحاء البلاد، حيث زارتا جميع الولايات الأميركية، وثماني دول أوروبية بالإضافة إلى قيامهما بست رحلات بحرية طويلة.

ورغم وفاة زوجيهما، وبلوغهما الـ100 سنة، فإن حياتهما الديناميكية لم تتوقف، إذ تخرج الأختان للمشي كل يوم لمدة نصف ساعة، وتذهبان إلى الصالة الرياضية، ومصفف الشعر.

وأكدت الأختان أنهما لم تفترقا أبداً طوال حياتهما، وأنهما انتقلتا للعيش معاً في غرفة واحدة إذا احتاجت إحداهما إلى شيء.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا