• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

«الإنجليزية» تفتح ملف خلاف مدرب الفريق مع النجوم

صحف إيطاليا تحتفل على طريقتها بانتصار نابولي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2012

محمد حامد

(دبي) - احتفلت الصحف الإيطالية بالفوز الكبير الذي حققه نابولي على تشيلسي بثلاثية مقابل هدف في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، وبعد أن اقترب رفاق لافيتزي، وكافاني، وهامسيك من دور الثمانية، ورفعت الصحف الإيطالية شعار “قصة إبداع نابولي مستمرة”، وهو ما قالته صحيفة “لاجازيتا ديللو سبورت” والتي ركزت على جانب آخر، يعني الكثير للمعجبين بالفريق الإيطالي “المكافح”، حيث قالت إن ملعب سان باولو ليس البطل الوحيد في قصة تألق وانتصارات نابولي، وهي دعوة مباشرة تطالب بوقف التشكيك في قدرات نابولي كفريق يمكنه الذهاب بعيداً في دوري الأبطال، إلا أن البعض يصر على ربط تألقه بالانتصارات التي يحققها بفضل السحر الذي يملأ جنبات ملعبه، والذي يتحول إلى مصدر للرعب للأندية الزائرة.

كما أشارت الصحيفة الإيطالية إلى أن مدينة نابولي التي تتنفس كرة قدم، نامت ومشاعر الفخر والأمل تسيطر على قلوب وعقول سكانها الذين لا يعشقون شيئاً في الحياة أكثر من فريقهم الكروي.

صحيفة “كورييري ديللو سبورت” قالت: “الجنون يجتاح نابولي”، كما عنونت نسختها الورقية بعنوان يجمع بين البساطة والعمق، حيث قالت: “سوبر نابولي”، ونقلت تصريحات النجم الأرجنتيني المتألق لافيتزي صاحب الثنائية التاريخية في شباك الفريق اللندني، والذي قال عقب المباراة: “أنا محظوظ لأنني سجلت في مرمى تشيلسي في هذه المباراة المهمة، ولكن ما يهمني أكثر هو انتصار نابولي، شعرت بالضيق بعد الهدف الذي سجله فريق تشيلسي؛ لأنه جاء في الوقت الذي شهد تفوقنا على المستويات كافة، وثم عدنا للمباراة، وسجلنا ثلاثية من شأنها مساعدتنا على تجاوز مباراة العودة، يجب أن نشكر جماهيرنا العظيمة وهي مصدر الإلهام الأول في انتصاراتنا، ويتوجب علينا الذهاب إلى لندن ومشاعر التواضع تسيطر علينا، لكي نتمكن من تجاوز هذا الدور ومواصلة المشوار”.

بدورها عنونت صحيفة “ال ماتينو” المحلية التي تصدر في نابولي: “أوروبا زرقاء سماوية” في إشارة إلى الإعجاب القاري بفريق نابولي، وأكدت أن الحلم يكبر يوماً بعد يوم، وبعد أن كان الطموح ينحصر في الظهور المشرف بالبطولة وتجاوز مرحلة المجموعات، أصبحت هناك حالة من التفاؤل بإمكانية استمرار المعجزة وصولاً إلى النهائي.

وأشار رئيس النادي أوريليو دي لورينتيس إلى أن أكثر ما يجلب له السعادة في الفوز الذي تحقق على تشيلسي، هو سعادة جماهير نابولي، وشدد دي لورينتيس على أن هذه الجماهير العاشقة لفريقها من حقها أن تفخر بعودته القوية إلى الساحة العالمية عبر النافذة الأوروبية، في إشارة إلى الفريق الذي يتألق في دوري الأبطال يحظى بشهرة عالمية.

في المقابل، سيطرت حالة من الإحباط والغضب على تغطيات الصحف الإنجليزية للسقوط المدوي للفريق اللندني، خاصة أن آرسنال سبقه بالتعرض لإهانة كروية كبيرة على يد ميلان حينما استسلم للهزيمة منه برباعية، وجاء الدور على تشيلسي، لتتجدد العقدة الإنجليزية من الأندية الإيطالية، وفتحت صحيفة “الصن” ملف العلاقة العدائية التي أصبحت تربط بواش بنجوم تشيلسي، حيث أشارت إلى أن فرانك لامبارد، ومايكل إيسيان، وآشلي كول كانوا في قمة الغضب من الجلوس على مقاعد البدلاء، ولم يتردد الأخير في اتهام بواش بأنه لا يضع التشكيل، أو الخطط التي من شأنها جلب الانتصارات أو البطولات للفريق اللندني.

أما صحيفة الميرور، فقد بدأت في طرح الأسماء المرشحة لقيادة تشليسي بدلاً من المدرب البرتغالي الشاب بواش، والذي سيرحل عن الفريق اللندني في حال لم يتمكن من التعويض في مباراة العودة، ومن الأسماء المطروحة رافا بينيتيز المدير الفني السابق لفريق ليفربول، والأرجنتيني مارسيلو بيلسا المدير الفني لأتليتكو مدريد الإسباني، وأخيراً فابيو كابيللو، وإن كان الأخير لا يفضل العودة إلى الملاعب الإنجليزية بعد تجربته المريرة مع منتخب الأسود الثلاثة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا