• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«سيناريو» مكرر للدور الأول

«الصقور» يصطاد «السماوي» في أجواء «عاصفة» !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 فبراير 2015

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

انتعش «الصقور» بثلاث نقاط مهمة نجحوا في خطفها باصطياد «السماوي» على ملعبه، فحقق فريق الإمارات العديد من المكاسب بالفوز على بني ياس بثلاثة أهداف لهدفين على ملعب الشامخة، ليكرر بالتالي نتيجة الفوز التي سطرها في الدور الأول.

وتمخض اللقاء عن العديد من الأحداث المثيرة والتي جاءت لتعكس رغبة الفريقين الكبيرة في الخروج بنتيجة تلبي تطلعاتها، فبني ياس كان يسعى إلى تعزيز حضوره على لائحة الترتيب العام أو التشبث بالمركز السادس على أقل تقدير، أما الإمارات فكان يتطلع إلى الهروب من دوامة الخطر التي بدأت تلوح في أفقه منذ فترة لا بأس بها، ويبدو أن دوافعه كانت أكبر بكثير من أصحاب الأرض.

ولا يستطيع المراقب المحايد لما انجلت عنه هذه المباراة، إلا أن يرجح كفة بني ياس من النواحي الفني والتكتيكية، في حين أن الإمارات وإن نجح في الخروج بفوز ثمين، إلا أنه لم يقدم الأداء المثالي في هذه الموقعة، لكن كرة القدم لا تعترف إلا بالفائز، وهو الواقع الذي يفترض أن يعيه السماوي بعدما أشاح عنه الحظ وجهه، دون أن يرأف بمهاجميه وفرصهم التي أهدروها أمام المرمى.

وكان باولو كاميلي المدير الفني للإمارات واقعياً، ولم يبالغ في فرحة الفوز عندما اعترف صراحة بالصعوبات الكبيرة التي واجهت فريقه في هذه المباراة والتي حصرها بعامل الريح الذي وقف إلى جانب بني ياس في الربع الساعة الأولى، حيث كانت فيها الغلبة للسماوي بعد إحكام الأخير القبض على وسط الميدان، مما سهل على الأخير الوصول إلى المرمى، مروراً بالأوراق البديلة التي أحدثت فارقاً كبيراً في المستوى، وبالأخص ورقتي عماد خليلي ودينيس الذين ضغطاً كثيراً على مرمى الإمارات في الشوط الثاني، وهو ما كان يفتقده كاميلي في هذه المباراة على حد وصفه.

المؤشر الفني للمباراة كان تصاعدياً عند النظر إلى الفرص التي لاحت للفريقين وبالأخص لبني ياس، إذ كان في الشوط الثاني الأقوى في الشق الهجومي، على عكس الشوط الأول الذي كان فيه الأداء سجالاً إلى حد ما، علماً بأن الإمارات انتهج أسلوب ذكي في هذه الموقعة تمثل في عدم المغالاة بالهجوم خاصة في الشوط الثاني، إذ كان سيدفع ثمن ذلك غالياً في ظل تقدم معظم لاعبي بني ياس داخل نصف ملعب الإمارات. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا