• السبت غرة صفر 1439هـ - 21 أكتوبر 2017م
  12:24    الشرطة: مهاجم يصيب عددا من الأشخاص بسكين في مدينة ميونيخ الألمانية والدافع غير معروف        12:25     بدء اجتماع الأزمة للحكومة الإسبانية حول الأزمة في كاتالونيا    

عبدالله بن محمد بن خالد:

المهمة لم تنته والفرحة الكبرى في التأهل إلى لندن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2012

أبوظبي (الاتحاد) - هنأ الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان رئيس مجلس إدارة نادي العين، المنتخب الأولمبي وجمهور الإمارات بالفوز المهم الذي حققه الفريق على أستراليا في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات الآسيوية المؤهلة لأولمبياد لندن 2012، مؤكداً أن هذا الفوز حقق 3 مكاسب دفعة واحدة لكرة الإمارات، على رأسها الحضور الجماهيري غير المسبوق لمؤازرة المنتخب الأولمبي والذي سجل سابقة تاريخية لم تحدث من قبل، حيث كان جمهور الإمارات هو اللاعب رقم واحد بالملعب.

أما عن المكسب الثاني، فقد أوضح الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان أنه يكمن في انتزاع ثلاث نقاط ثمينة من منتخب قوي له تاريخ عريق في البطولات ويضم لاعبين متميزين محترفين في الكثير من الدوريات الأوروبية، مؤكداً أن المباراة لم تكن سهلة على الإطلاق وأن الكفاح والروح القتالية للاعبي منتخبنا الوطني كانا الأساس في صنع الفوز، وأن خبرة المدرب في إدارة اللقاء ساهمت في قيادة اللاعبين من الخارج لتحقيق التوازن بين الدفاع والهجوم برغم غياب عدد من اللاعبين المؤثرين للإصابة، إضافة إلى عودة بعض اللاعبين من الإصابات مثل عمر عبدالرحمن وأحمد خليل.

أما المكسب الثالث من وجهة نظره، فيتمثل في تصدر المجموعة بفارق ثلاث نقاط عن أقرب منافس وهو منتخب أوزبكستان، الأمر الذي يعطي منتخبنا حافزاً كبيراً وميزة إضافية قبل خوض مباراة الحسم الأخيرة التي ستقام في أوزبكستان يوم 14 مارس المقبل.

وقال: سعادتنا كبيرة بعودة عمر عبدالرحمن وظهوره بهذا المستوى وتسجيله لهدف جميل يصعب على الكثيرين أن يسجلوا مثله، ونحن في نادي العين دائماً نضع مصلحة المنتخبات الوطنية في مقدمة الأولويات ونعتبر أن أي جهد يبذل في النادي هدفه في النهاية تفوق الكرة الإماراتية على كافة المستويات وفي كل المحافل.

وتابع الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، قائلاً: وبرغم هذا الفوز المهم إلا أن المهمة لم تنته بعد ولا يجب علينا أن تطغى فرحتنا بالفوز على الهدف النهائي وهو التأهل إلى لندن 2012، بما يعني أننا لابد أن نطوي صفحة هذه المباراة ونضع كل تركيزنا في لقاء أوزبكستان حتى نخرج بنتيجة إيجابية وهي التعادل على أقل تقدير.

أضاف: أما بالنسبة لجمهور الإمارات فأنا أقول لهم «كفيتم ووفيتم» وننتظركم دائماً في كل المناسبات، وقد ضربتم المثل في مساندة منتخباتكم من خلال هذا الحضور المشرف الذي نفتقده في مباريات الدوري، موضحاً أن روابط الجماهير بالأندية ووسائل الإعلام المختلفة كان لها دور كبير في حشد عشاق كرة القدم لحضور هذه المباراة، معبراً عن سعادته بمشهد الاستاد الجميل الذي يتمنى أن يتكرر في كل المباريات. واختتم الشيخ عبدالله بن محمد بن خالد آل نهيان، قائلاً: كافأ منتخبنا الوطني الأولمبي هذه الجماهير العاشقة للكرة بتحقيق الفوز وأعادها إلى بيوتها سعيدة بالأداء والنتيجة، وأقول للاعبين إن الحضور الجماهيري الذي جاء اليوم يحمل رسالة قوية لكم، تؤكد أنهم ينتظرون التأهل إلى نهائيات الأولمبياد، كما أطالب كافة الأجهزة المعنية بتحقيق رغبات البعض من هذه الجماهير بالسفر مع المنتخب إلى أوزبكستان لمؤازرة الفريق يوم 14 مارس، فهي مباراة لا تقل في أهميتها بأي حال من الأحوال عن مباراة أستراليا.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا