• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

محمد عبدالرحيم العلي:

طليعة الجيوش الحديثة في العالم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مايو 2016

أبوظبي (الاتحاد):

وجه الفريق محمد عبدالرحيم العلي وكيل وزارة الدفاع المساعد كلمة عبر مجلة «الجندي» بمناسبة الذكرى الـ 40 لتوحيد القوات المسلحة، فيما يلي نصها..

تحتفل القوات المسلحة بذكرى مرور أربعين عاماً على توحيدها، وإذ يعيد إلينا ذلك اليوم العظيم كثيراً من المعاني والقيم التي رافقت مسيرة الاتحاد، فإنه يدفعنا إلى تقييم ما أنجزناه في الوقت الحالي. وبهذا تضعنا المناسبة الغالية أمام الماضي والحاضر معاً، فنذكر بكثير من العرفان والتقدير الرجال العظام الذين حققوا هذا الإنجاز التاريخي ليساهموا في توثيق عرى الاتحاد ودعم أواصره، وليؤكدوا صدق عزيمتهم وبُعْد نظرهم، وقدرتهم على استشراف المستقبل، كما نذكر لهم أنهم رعوا هذه الخطوة ودعموها بكل إيمان وقوة، لتكتسب في كل يوم رسوخاً وثباتاً وعمقاً. وبرغم جسامة مهامهم في بناء الدولة، وقيادة مسيرة التنمية فيها، والتحديات التي واجهتهم، فإنهم لم يدخروا جهداً في سبيل بناء قوات مسلحة عصرية ومتطورة نفخر جميعاً بالانتماء إليها.

وقد حظيت القوات المسلحة في جميع مراحل بنائها بدعم من القيادة الرشيدة التي وفرت لها كل الإمكانات، وزودتها بأحدث الأسلحة، وبآخر ما توصلت إليه التقنيات المتقدمة، وذلك لزيادة كفاءتها القتالية، لتصبح في طليعة الجيوش الحديثة في العالم، بما حققته من نقلات نوعية متلاحقة، وها هي اليوم تحتفل بالذكرى الأربعين لتوحيدها، والذي تم يوم السادس من مايو من عام 1976، عندما تلاقت إرادة باني ومؤسس الدولة المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيَّب الله ثراه» وإخوانه أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، حيث اتخذوا قراراً تاريخياً حكيماً نابعاً من نظرة ثاقبة وفكر مستنير تَمَثَّل في توحيد القوات المسلحة تحت عَلَم واحد وقيادة واحدة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض