• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

محمد أحمد البواردي:

قواتنا المسلحة حصن الإمارات الحصين ومصنع الرجال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مايو 2016

أبوظبي (وام)

وجه معالي محمد بن أحمد البواردي وزير دولة لشؤون الدفاع كلمة عبر مجلة «درع الوطن» بمناسبة الذكرى الأربعين لتوحيد القوات المسلحة فيما يلي نصها..

«لقد كان يوم توحيد القوات المسلحة ولا يزال يوماً مشهوداً في تاريخ دولة الإمارات العربية المتحدة ففي هذا اليوم السادس من مايو عام 1976 التقت إرادة الإمارات السبع على توحيد قواتها المسلحة تحت قيادة واحدة من منطلق إيمان الآباء المؤسسين بأن عقد الاتحاد لا يكتمل إلا بوجود قوات مسلحة موحدة تتجه نحو هدف واحد وترفع راية واحدة وتمثل قوة ردع تحمي المكتسبات وتصون أمن الوطن وتدافع عن حياضه أمام أي محاولة للنيل منه أو تهديد مسيرته إلى الأمام.

وعلى مدى السنوات الماضية أثبتت قواتنا المسلحة أنها حصن الإمارات الحصين ومصنع الرجال الأقوياء المستعدين دائما للدفاع عن وطنهم بكل غال ونفيس والقوة التي تصنع الاستقرار والسلام وتدافع عن الحق ليس في منطقة الخليج العربي أو المنطقة العربية فحسب وإنما في العالم كله أيضاً ولذلك فقد اكتسبت قواتنا المسلحة تقدير العالم وإعجابه في كل المهام التي قامت بها خارج الوطن بما تميزت به من أخلاق سامية وكفاءة عالية وقدرة على العمل في كل الظروف والبيئات.

وهذا لم يأت من فراغ وإنما من رؤية ثاقبة لقيادتنا الرشيدة التي لم تدخر جهداً في دعم القوات المسلحة على كافة المستويات وتوفير كل ما من شأنه رفع كفاءتها وقدراتها القتالية والعملياتية سواء من خلال تزويدها بأحدث ما أنتجت مصانع الأسلحة الحديثة في العالم أو من خلال إجراء التدريبات والمناورات المشتركة مع جيوش من مدارس عسكرية مختلفة ومن دول صديقة وشقيقة أو التوسع في بناء المعاهد والأكاديميات العسكرية المتطورة التي تقوم بتدريس العلوم العسكرية والاستراتيجية الحديثة أو إرسال البعثات العسكرية إلى أرقى المعاهد العسكرية في العالم لثقل قدرات قواتنا المسلحة على المستويين العلمي والعملي.

لقد آمن المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، أن امتلاك القوة هو الضمانة الأساسية لنهضة دولة الإمارات العربية المتحدة وتقدمها إلى الأمام دون خوف من تهديد أو عدوان ولذلك كان تطوير هذه القوات أولوية قصوى لديه، حيث كان يعتبر رحمه الله أن جيش الإمارات هو درعها الواقي للحفاظ على التراث الوطني وصيانة الأرواح وحماية ثروة هذا البلد وهو أيضاً لمساندة الأشقاء إذا احتاجوا إلينا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض