• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

نجاة قيادي في «فتح» من محاولة اغتيال

بوادر انتفاضة في القدس و«حماس» تنقل التوتر إلى الضفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 فبراير 2015

حسن عثمان

عبدالرحيم الريماوي، وكالات (رام الله)

قررت لجان المقاومة الشعبية في القدس الشرقية المحتلة، خلال اجتماع طارئ عقدته أمس، استمرار اعتصام ناشطيها في قرية «بوابة القدس» الافتراضية لمقاومة مشروع «إي 1» الاستيطاني الإسرائيلي في شرق المدينة، وتوسيع الاشتباك مع قوات الاحتلال الإسرائيلي ، وذلك بالتزامن مع محاولة قتل مسؤول في »فتح» في مدينة نابلس بطعنات سددها عناصر من حركة «حماس» على الأرجح .

وناشدت جميع الهيئات الشعبية والرسمية، والرئيس الفلسطيني محمود عباس والمسؤولين، تحمل مسؤوليتهم في دعم صمود أهالي المناطق المستهدفة بالاستيطان والتهويد، وتعزيز إمكانيات المقاومة الشعبية حتى تحقيق الحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

ميدانياً، ذكرت جمعية «واعد» للأسرى والمحررين الفلسطينية، أن إدارة سجن ريمون الإسرائيلي استدعت وحدات خاصة لقمع الأسرى في أقسام 4 و5 و7، الذين اعتصموا في الغرف منذ مساء أمس الأول، رفضاً لحملة التنقلات التعسفية لعدد من قيادات الأسرى. وأضافت أن اشتباكاً بالأيدي والهراوات اندلع بين الأسرى والقوات الإسرائيلية في قسم 4، وانقطع بعده التواصل مع الأسرى داخل السجن.

كما امتد التوتر إلى سجن نفحة القريب الذي أغلقته إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية وفرضت إجراءات استفزازية على الأسرى فيه.

على صعيد آخر، نجا رئيس اللجنة الإعلامية لمفوضية التعبئة والتنظيم في حركة «فتح» منير الجاغوب، أمس الأول، من محاولة اغتيال طعناً بسكاكين بعد خروجه من صلاة الجمعة في مسجد بلدة بيتا جنوب نابلس. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا