• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

الدولة تبنت تدريب 700 جندي لحماية المحافظة

الإمارات تعزز قوات الجيش في أرخبيل سقطرى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 مايو 2016

عدن (الاتحاد)

تسلمت السلطات المحلية في محافظة سقطرى اليمنية، أمس، دفعة مساعدات عسكرية قدمتها الإمارات، في إطار جهود الدولة ضمن عملية إعادة الأمل التي أطلقها التحالف العربي لتعزيز الخطوات الحكومية الرامية لبناء جيش وطني جديد. وتسلم محافظ سقطرى العميد سالم عبدالله عيسى، ومعه قائد اللواء أول مشاة بحري العميد الركن محمد علي الصوفي، 80 سيارة طقم، و6 شاحنات نقل للمياه، وسيارتي إسعاف عسكرية. وقال المحافظ «إن هذه المساعدات تأتي متزامنة مع عودة أولى الدفعات العسكرية التي تم تدريبها مؤخراً في دولة الإمارات الشقيقة، ضمن خطة تأهيل وتدريب 700 جندي من أبناء سقطرى، بهدف إدماجهم في السلك العسكري، وإشراكهم في الخطط الرامية لحماية وتأمين المحافظة»، لافتاً إلى أن هناك دعماً سخياً ومتواصلاً مقدماً من الإمارات في الجانب العسكري سواء في التدريب أو التأهيل أو رفد المعسكرات بالآليات والمعدات اللازمة. وثمن العميد سالم الدور الكبير الذي تقدمه الإمارات في مختلف المجالات والقطاعات الخدماتية من أجل أعمار المحافظة والنهوض بها من خلال جملة المشاريع التنموية التي أطلقتها، ويجري العمل فيها بوتيرة عالية.

وتتواصل الأعمال الإنشائية في مشروع بناء مدينة زايد السكنية (1-2)، والتي تضم إنشاء 220 وحدة سكنية للمتضررين من الأعاصير، بالإضافة إلى الملاحق الخدمية المختلفة بتمويل من هيئة الهلال الإماراتي، ضمن الجهود الإنسانية لمساعدة المتضررين من أعصاري «تشابالا» و«ميغ» اللذين ضربا المحافظ قبل أشهر.

وتفقد المحافظ العميد سالم عبدالله عيسى سير خطوات المشروع الذي من المقرر تسليمهم أواخر نوفمبر المقبل، مؤكداً أن الأعمال متواصلة من أجل إنهاء هذا المشروع في مرحلته الأولى في الفترة الزمنية المقرر له لتسليم الشقق للأسر التي تضررت منازلهم جراء الأعاصير. كما تفقد سير العمل في مشروع تسوير مطار سقطرى الدولي الذي تم تمويله من قبل مؤسسة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، والذي يعتبر من أهم المشاريع الحيوية في المحافظة. وعبر عن شكره وتقديره للإمارات قيادة وحكومة وشعباً، لما تقدمه من دعم اليمن ومساندته في التغلب على ما يعانيه بسبب الحرب التي شنها الحوثيون وصالح على الشعب اليمني، وما تقدمه من مساعدة لسقطرى، والمناطق المنكوبة بسبب الكوارث الطبيعية.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا