• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

حاضرنا يزهو بماضينا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 فبراير 2015

قصر الحصن هذا المبنى التاريخي والتراثي، يحكي قصص وتراث الأولين الذين تعبوا وسهروا لكي يعبروا من مرحلة التعب والمشقة إلى الحياة السعيدة الرغيدة، بفضل جهود المؤسسين الأولين، وعلى رأسهم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان «طيب الله ثراه» الذي آمن بالمحافظة على الأصالة والقيم التاريخية لدولة الإمارات العربية المتحدة، ومقولة «من ليس له ماض ليس له حاضر» وهي للشيخ زايد «رحمه الله» تعبر عن حكمة ورؤية ثاقبة للاعتزاز بالماضي وبمآثره التي لا تنفد، وكأن قائل هذه الحكمة معنا، يتجول في أرجاء قصر الحصن ويرى عبق وروح الماضي الجميل، ويرى الأنشطة في جميع أرجاء القصر من ركن للرسم وتعليم الأطفال الرسم وتشكيل الرسم وكيفية عمل أشكال مختلفة من الصلصال.

أيضاً رؤية كيف كان يعيش الأجداد قديماً في بيوت العريش من النخل ورؤية المجلس الاستشاري الوطني والاستماع إلى مقطوعات صوتية للمغفور له الشيخ زايد «رحمه الله» الذي كانت روحه في كل مكان.

قصر الحصن مليء بالأركان والأنشطة التي تعرف الأجيال على تراث الآباء الذي ينبغي أن ينقل إلى الأحفاد ليعطيهم دافعاً. ونحن نتجول في القصر سعدنا بما رأيناه، وما نجاح هذا المهرجان ودوره الرائع في نشر الثقافة بين جنباته إلا دليل على نجاح القائمين والمشرفين عليه والمتطوعين لخدمة ومساعدة المرتادين من مواطنين ومقيمين وسياح، وحسن الاستقبال الذي وجدناه من الجميع يدل على الأصالة والروح الطيبة لأبناء الإمارات. شكراً لمن نظم وخطط وأشرف على هذا الحدث الكبير.

محمد رضا – أبوظبي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا