• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

شركات المقاولات تطلب مراجعة العقود الحكومية

زيادة أسعار الطاقة للمصانع يهدد سوق البناء في مصر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يناير 2013

محمود عبدالعظيم (القاهرة) ـ تشهد سوق مواد البناء في مصر تطورات سلبية على ضوء القرارات الأخيرة برفع أسعار الطاقة للمصانع، والتي توجها قرار برفع أسعار المازوت بنسبة 130٪ دفعة واحدة ليرتفع سعر الطن من 1000 إلى 2300 جنيه.

وتلقي هذه التطورات بآثارها على قطاع التشييد والسوق العقارية بصفة عامة وتهدد بحدوث بانتكاسة لهذا القطاع بعد ان كان قد سجل درجة مقبولة من التعافي واستعادة النمو في الشهور الماضية مدفوعا بحركة مبيعات قوية.

وجاء التأثير الأكثر سلبية لقرارات رفع أسعار الطاقة على مصانع الطوب والأسمنت والسيراميك حيث يشير رؤساء شركات الإسمنت إلى أن هناك ارتفاعا قادما في ألأسعار قد يبلغ 100 جنيه للطن -بنسبة 20٪ - نتيجة اضطرار العديد من الشركات المنتجة - وفي مقدمتها مجموعة أسمنت السويس المتحكمة في 40٪ من الطاقة الانتاجية بالبلاد - إلى وقف العمل في خطوط إنتاج تعمل بالمازوت يحرم السوق من طاقة إنتاجية في حدود 6 ملايين طن موزعة على أربعة مصانع أسمنت تعتمد على المازوت.

ورغم دخول مصنعين جديدين للإنتاج خلال العام 2013 احدهما مملوك للقوات المسلحة وتبلغ الطاقة الإنتاجية لهذين المصنعين نحو 3,3 مليون طن سنويا فإن هذا الإنتاج الجديد لن يعوض الطاقة التي سيتم فقدها إلى جانب أن نسبة النمو الطبيعية في الطلب على الأسمنت والتي تتراوح بين 10 و15٪ سنويا لن تجد إنتاجا مقابلا مما يؤدي إلى ارتفاع حتمي في الأسعار وتراجع الحصص الموجهة للتصدير، لاسيما أن إجمالي الطاقة الإنتاجية بالبلاد يزيد على ضوء هذه التطورات على 45 مليون طن سنويا مقابل احتياجات تقترب من 50 مليون طن مع حركة تشييد واسعة تشهدها معظم المناطق ونغذيها عمليات البناء دون تراخيص في الريف والمناطق الشعبية منذ اندلاع الثورة وحتى الآن.

ورغم الانخفاض النسبي لحصة “الطوب” في تكلفة الإنشاء فإن الارتفاع الكبير في الأسعار نتيجة رفع أسعار المازوت ساهم في زيادة أعباء العملية الإنشائية ودفع العديد من شركات المقاولات التي حصلت على عقود تنفيذ من الحكومة للمطالبة بإعادة التفاوض على قيمة هذه العقود بعد ارتفاع الأسعار.

وبعد رفع أسعار الغاز والكهرباء للمصانع الكثيفة الاستخدام للطاقة وفي مقدمتها مصانع السيراميك بادر معظمها برفع أسعار منتجاتها بمعدلات 40٪. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا