• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

للشّاعر الفرنسي كلود إستيبان

روبيرتو خواروث.. الليل أول قبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مايو 2016

ترجمة - أحمد حميدة

ينتصب روبيرتو خواروث ( 1925/1995) كمعلّم متشامخ في المشهد الرّحيب للشّعر الأميركيّ-الجنوبيّ. بصرامة محتملة، وأخلاق منضبطة، وكلمات باهرة، تشكّلت نصوصه ما بين صمت وتنبّؤ؛ ويبدو خواروث من خلال تلك النّصوص كتمثال رخاميّ للقائد الممعن في تفحّص العالم.

بحكمه الصّاعقة، والنّابضة في قلب قصائده، أقام ميتافيزياء للوجود البشري، متموقـعة دائماً عند حافّة الفراغ وخطّ عبوره لهذه الحياة، متسائلاً دون توقّف عن لغز حضورنا في العالم.

الشّعر العموديّ (بُوازِيا فارتكال) هو العنوان الوحيد الذي ارتضاه لأشعاره؛ وهو لا يريد بذلك تفسير أيّ شيء، وإنّما الإشارة إلى اتّجاه، إلى صعود ما بين الفراغ والحياة، ما بين الظلّ والضّياء، وخاصّة الامتناع عن أي شرود أو تأويل عبثيّ، عن أيّ فتور أو إحساس بالشّفقة.

فما كان يريده هو:

«كتابة تحتمل اللاّنهائيّ ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف