• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

ممالك «النهّام» ومرايا البحر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مايو 2016

د. منصور جاسم الشامسي

مفاتيح في المعنى والدلالات

مفتاح 1

هي ممالك ممتدة من اليابسة للبحر، وهذا هو المشهد البريَ البحرى المتواشج، حين يغدو الغناء في البحر مختلف، وسرعان ما صار المغني نافذة الشوق، والموسيقى الحالمة، والنغمة المسافرة، واللغة المُغناة، القادمة من المجهول، والذاهبة للمجهول، غير أنه يعرف المكان، الذي يألف هذه الموهبة البحرية في الوحشة، وفي المجازفة، حيث يصنع الدهشة، يرش رذاذ الحب في اللحظة العصيبة، كي تغدو فاتنة، ويكشف عن معنى مستتر في صوته الراحل في الأثير، يقتحم الصعب بزخرف الأداء، ويُزين المشهد البحري بالحنين الذاهب لليابسة، للمنزل الذي تركه، وللعاشقة التي تسكنه، وللفناء الواسع، حيث الفراغات تأنسُ بالعاطفة المُثلى، ولا يكتم الأنين.

مفتاح 2

النهّام هو مطرب، فنان، مُغنٍ، مؤدٍ، مُنشد؛ وهذا فن غِناء إماراتي وخليجي يؤديه مُطرب أساسي على ظهر السفينة، حيث يؤدي أغاني وأهازيج مرتبطة بالعمل البحري نفسه، أهازيجه وأناشيده مؤداة بغرض الترويح والمتعة بعد العمل، وخلال اللقاءات المشتركة لطاقم السفينة، ويمتاز صوته عادة بالجَمَال، والدرجات، والزخرفية، والقوة، والشجن، والتحرك ضمن مدى صوتي شاسع، جملته موسيقية، تنزل وتصعد عبر أكثر من ديوان صوتي، لهذا فهو المطرب في أشد حالات وأوقات الحياة العصيبة، رحلة الحياة والموت، رحلة الغوص للحصول على اللؤلؤ لأهل الخليج العربي، في مرحلة ما قبل اكتشاف النفط. النّهام يُعطي من خلال صوته الفرح والحب والحماس، للعاملين على ظهر السفينة، وعادة تكون لديه ذاكرة قوية في حفظ الأشعار والمواويل والأهازيج و»الشلات» (أداء غنائي خليجي بحري وبدوي) المختلفة، ومعرفة بأعمال البحر، لكونه أحد العاملين على ظهر السفينة، في حين أن قيامه بعمله كنهّام، مرتبط بأوقات ومناسبات معينة على ظهر السفينة، وقد يكون النهّام شاعراً وناظماً للمواويل، وقادراً على ارتجال مواويل أو أهازيج وشلات من وحي الحدث واللحظة العاطفية والمفترق الجَمَالي؛ وهكذا النهّام والنهّمة من أغاني البحر الممتدة وموسيقاه الشائقة الغنية بالحنين. (مرجع مفتاح 2، المقدمة التعريفية: كِتاب أعلام من الإمارات، جابر جاسم، الخروج من المألوف، للباحث: عبدالجليل علي السعد). ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

ما رأيك في استغلال المنابر الدينية في الشأن السياسي؟

مقبول
مرفوض
لا أعرف