• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

تشكل 3% من إجمالي القطاع في العالم

مستحضرات التجميل الطبيعية تنعش الاقتصاد اليوناني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 22 فبراير 2015

أثينا (أ ف ب)

استنثنت الأزمة الاقتصادية في اليونان قطاع مستحضرات التجميل العضوية من آثارها السلبية، حيث يسمح القطاع للبلاد بتصدير منتجات ذات قيمة مضافة عالية بفضل التنوع الحيوي الذي تتميز به أراضيها.

وتضم اليونان المعروفة بأراضيها الخصبة ومناخها المختلف باختلاف المناطق 5500 نبتة تستخدم لمنافعها العلاجية من جبال كريت جنوبا إلى جبل أوليمبوس شمالاً مروراً بجزر كيكلاديس شرقا.

وتستخرج مجموعات كبيرة مثل «أبيفيتا» و«كوريس» مكونات منتجاتها وزيوتها من مواد طبيعية مثل البابونج والنعناع والقراص، وهي تصنع مستحضرات تجميلية وصيدلانية خالية من المواد المضرة، مثل البارابين والسيليكون. وقال كونستانتينوس جارديكيس، مدير الأبحاث في «أبيفيتا»، «نستخدم مواد معروفة منذ 25 قرنا».

وتسمح تكنولوجيات النانو بإضافة النشاء إلى مادة البروبوليس لصنع منتجات مضادة للتأكسد تحمي من أشعة الشمس. وبات القطاع بفضل الحس الابتكاري السائد فيه، والطلب المتزايد على منتجاته في آسيا يفتح للشركات اليونانية أبواب أسواق جديدة في الخارج.

وتخوض مجموعة «كوريس»، التي لديها فروع في 30 بلداً، هذه السنة غمار أميركا اللاتينية، بدءا بالبرازيل، نتيجة تحالف استراتيجي مع مجموعة «إيفن» الأميركية. وخلال الأشهر التسعة الأولى من العام 2014، ارتفعت مبيعات المجموعة بنسبة 95% في الخارج، في مقابل 5% في اليونان، لتصل إلى 39,4 مليون يورو.

أما «أبيفيتا» المتواجدة في 14 سوقاً والتي لديها فروع في اليابان وإسبانيا، فهي تأمل تحقيق 60% من مبيعاتها في الخارج بحلول 2019، في مقابل 40% حاليا.

وشرح فاسيليس باباداكيس، الأستاذ المحاضر في جامعة أثينا للاقتصاد والتجارة، أن الأسواق الأكثر ملاءمة للشركات اليونانية هي تلك الآسيوية، «فهي تعتمد المعايير عينها المختصرة بالجمال والصحة».

ولا تشكل مستحضرات التجميل الطبيعية سوى 3% من إجمالي قطاع مستحضرات التجميل العالمية، لكنها تشهد نمواً شديداً يعول عليه اليونانيون لجعل بلادهم رائدة في هذا المجال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا