• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  01:05    رئيسة وزراء بريطانيا :نعتزم عقد شراكة استراتيجية مع دول الخليج لمواجهة التهديدات الإيراني        01:09    مقاتلو المعارضة في حلب يطالبون بإجلاء نحو 500 حالة طبية حرجة من شرق المدينة تحت إشراف الأمم المتحدة    

مذكرة تفاهم بين «نور دبي» و«دبي الإنسانية» لمكافحة العمى

القطامي: تعزيز مخيمات العلاج المتنقلة بالدول النامية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

أعلنت مؤسسة نور دبي، المؤسسة الخيرية غير الربحية التي تعمل في مجال مكافحة العمى، عن توسيع شراكتها مع مؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية - التابعة لبنك دبي الإسلامي، بتوقيع مذكرة تفاهم للسنة السادسة على التوالي، وذلك تأسيساً على النجاحات التي تحققت بين الطرفين، حيث تمكنت «نور دبي»، بمساعدة مؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية من الوصول للمحتاجين بالدول النامية في قارتي آسيا وأفريقيا، كما وسعت نطاق الخدمات لتشمل دعم برامج عيادة العيون المتنقلة داخل الدولة.

وقال معالي حميد القطامي، رئيس مجلس أمناء مؤسسة نور دبي، إن المبادرة الإنسانية العالمية، والمؤسسة الخيرية «نور دبي»، التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، قبل سنوات قليلة، تعد نموذجاً دولياً للعمل الإنساني والخيري، كما تمثل أحد أهم المنجزات على ساحة العطاء العالمي، لاسيما ونحن نطالع سجل المبادرة الذي رصد ملامح من ثمار العطاء المتجسدة في وصول عدد المستفيدين من المبادرة في 21 دولة حول العالم إلى أكثر من 24 مليون مستفيد.

وأشار إلى أن الاتفاقية بين مؤسسة نور دبي ومؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية تعزز الجهود المبذولة تجاه توسيع نطاق خدمات «نور دبي»، كما تعزز من كفاءة برامجها التي تعنى بتنظيم المخيمات العلاجية المتنقلة في الدول النامية والمناطق المحتاجة حسب توصيات منظمة الصحة العالمية لبرامج الوقاية من العمى. مثمناً معاليه الدور الرائد لمؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية، وإسهاماتها المباشرة في مكافحة العمى والأمراض المسببة لفقدان البصر.

وأضاف: «لقد نجحت مؤسسة نور دبي في توفير العلاج والوقاية من العمى والإعاقة البصرية، حيث ركزت البرامج العلاجية على توفير العلاج الفوري المجاني عبر تنظيم المخيمات الطبية في قارتي أفريقيا وآسيا، والذي تضمن توفير الفحوص الطبية والعمليات الجراحية والنظارات والأدوية، إضافة إلى برامج التوعية وفحوص النظر المجانية داخل الدولة».

من جانبه، قال عبد الرزاق العبدالله، الرئيس التنفيذي لمؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية: «إن الشراكة ستمكن المؤسسة من دعم نور دبي للمرة السادسة في توسيع مجال عملها في الدول النامية في قارتي آسيا وأفريقيا، وتقديم برامج لتوفير العلاج والوقاية من الأمراض المسببة للعمى والإعاقة البصرية، ويأتي هذا الدعم إيماناً من المؤسسة بأهمية الصحة في تنمية المجتمعات والارتقاء بمسيرة التنمية البشرية، فضلاً عن وضع معايير وطنية للصحة، من خلال تدريب الأطباء المحليين المشاركين في مخيمات نور دبي العلاجية».

من جانبها، أكدت الدكتورة منال عمران تريم، المدير التنفيذي لمؤسسة نور دبي، أهمية استمرار برامج مكافحة العمى عبر الشراكة الاستراتيجية مع المؤسسات الداعمة مثل مؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية، كما أوضحت أهمية الاستثمار في مشاريع مكافحة العمى عبر برامج المسؤولية الاجتماعية للشركات أو أموال الزكاة. وأكدت تميز البرامج المقدمة عبر عيادة العيون المتنقلة التي حازت جائزة برنامج دبي للأداء الحكومي المتميز ضمن فئة المشروع الحكومي المشترك المتميز. كما تمكنت في عامين من خدمة 5000 شخص في دولة الإمارات، وقامت بتوزيع أكثر من 650 نظارة طبية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض