• الجمعة 26 ربيع الأول 1439هـ - 15 ديسمبر 2017م

50% نسبة توطين المناصب الإدارية المتوسطة في «اتصالات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 23 فبراير 2012

الشارقة (الاتحاد) - بلغت نسبة الموظفين المواطنين في المناصب الإدارية المتوسطة بمجموعة اتصالات نحو 50%، بحسب عبد العزيز الصوالح الرئيس التنفيذي للموارد البشرية بالمجموعة.

وقال في بيان صحفي أمس على هامش مشاركة اتصالات بالمعرض الوطني للتوظيف بالشارقة، إن المجموعة ترحب بالمواطنين الباحثين عن فرص عمل، وتبادل الحديث معهم حول الوظائف والتخصصات التي تحتاجها.

وأضاف أن هذه الجهود تأتي في سياق المبادرات المختلفة التي تقوم بها “اتصالات” بهدف التعريف بالفرص الوظيفية المتاحة في المؤسسة والتي توفرها للمواطنين حديثي التخرج، والمزايا والحوافز التي تقدمها لهم.

وأكد أن مشاركة “اتصالات” في معرض الشارقة الوطني للتوظيف 2012، يأتي في سياق اهتمام المجموعة بتوفير كافة السبل للعنصر المواطن للانخراط في سوق العمل، والمشاركة في مسيرة التطوير والتحديث التي تشهدها الدولة. وأعرب الصوالح عن اعتزاز “اتصالات” بكونها من أكثر المؤسسات الوطنية تجسيداً لرؤية القيادة الرشيدة فيما يتعلق بتمكين العنصر المواطن وتوفير فرص العمل المناسبة له. وأكد الصوالح أن ما يميز “اتصالات” عن غيرها من المؤسسات هو الاستمرارية في تأهيل وتطوير الموظف المواطن وعدم الاكتفاء بتوظيفه فقط، حيث تعمل المؤسسة على صقل مهارات موظفيها وتدريبهم بشكل يواكب التطورات الحاصلة في القطاع، وهو ما استدعى إنشاء برامج تدريبية خاصة لحملة المؤهلات العلمية المتوسطة.

وأضاف أن من أهم هذه البرامج، برنامج شهادة المعهد المعتمد لشؤون الأفراد والتنمية، حيث يعنى البرنامج بالقائمين على إدارة وتطوير العاملين وقيادة عملية تطوير وتعزيز الإجراءات المهنية في مجال إدارة وتطوير الموارد البشرية وقد تخرج فيه عشرة موظفين مواطنين؛ وبرنامج شهادة المعايير الدولية للتقارير المالية لتدريب وتأهيل الموظفين على أسس المبادئ والمعايير التي تم تبنّيها من قبل مجلس معايير المحاسبة الدولية، وقد تخرج من هذا البرنامج 150 موظفا، كان من بينهم 90 موظفا مواطنا، وبرنامج تدريب الإدارة المتوسطة وقد تخرج منه أيضاً 145 موظفا مواطنا.

ولفت الصوالح إلى أن جهود “اتصالات” في مجال تدريب وتأهيل موظفيها لم تقف عند هذا المستوى بل راحت وفي سبيل توفير الفرصة للكفاءات الوطنية للإطلاع على أحدث البحوث والتجارب العالمية في قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات إلى عقد الشراكات العلمية مع أفضل المعاهد والكليات العالمية المتخصصة، بهدف أيفاد موظفيها للدراسة فيها.

وأشار الصوالح إلى أن “اتصالات” أتاحت لعدد من موظفيها فرصة المشاركة في برنامج قادة المستقبل المتخصص في تأهيل المواطنين لشغل المناصب العليا في المؤسسة.

وقال “تكللت جهود “اتصالات” في هذا المجال بالنجاح عندما حصل تسعة من موظفيها في عام 2011 على درجة الماجستير في “إدارة القيادة الاستراتيجية” من جامعة Cranfield University School of Management في المملكة المتحدة، وحصول أربعة آخرين على درجة الدبلوم العالي، وذلك ضمن نفس البرنامج.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا