• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

«الشؤون الإسلامية» تحتفل بـ «الرحلة المباركة»

علماء: «الإسراء والمعراج» درس في التعايش بين أصحاب الديانات

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مايو 2016

إبراهيم سليم (أبوظبي)

أكد العلماء المشاركون في احتفالية الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، بمناسبة ذكرى الإسراء والمعراج، أن الرحلة المباركة، تقدم للأمة الإسلامية والعالم العديد من الدروس أهمها التأكيد على التعايش السلمي بين بني الإنسان، وأصحاب الديانات، مشيرين خلال الاحتفال الذي أقيم على مسرح كاسر الأمواج في أبوظبي، بحضور الدكتور محمد مطر الكعبي، رئيس الهيئة، والمديرين التنفيذيين، وعلماء من الأزهر الشريف إلى أن الإسلام أمرنا بالإحسان والبر والتعامل، الجيد مع غير المسلمين، وأنه الله سبحانه سيتولى الحكم بين أهل العقائد، ولم يأمر الإسلام بقتل أصحاب العقائد، وبل رسالته السلام للجميع.

وفي بداية الاحتفالية، رفع الدكتور الكعبي، التهاني والتبريكات بالمناسبة، إلى صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وأصحاب السمو حكام الإمارات، وإلى شعب دولة الإمارات العربية المتحدة من مواطنين ومقيمين، وإلى المسلمين والعالم أجمع، كما شكر مشيخة الأزهر الشريف على مشاركتها

في الاحتفالية، ومشيداً بعمق التعاون والتنسيق والتواصل بين المؤسستين.

وألقى عبد الرحمن الشامسي، مدير إدارة الوعظ، كلمة الهيئة بالمناسبة هنأ في مستهلها القيادة الرشيدة، وقال: «ما تزال هذه الذكرى نهراً متدفقاً نستمد منه قيم الحياة وفضائل هذا الدين الحنيف فالعالم اليوم في أحوج ما يكون إلى الالتزام بالقيم الخالدة لأن حياة بلا قيم لا يمكن أن تعاش، ومجتمع بلا ثوابت أخلاقية لا يستقر على حال، وكلما تأصلت الأخلاق في النفوس أكسبت المجتمع حصانة ذاتية تسعد الناس، وتجعلهم أكثر أمناً ورخاء وتقدماً وازدهاراً، ولذلك ورغم هذه المعجزة وكثرة ما شاهده فيها رسول الله من المشاهد السماوية فقد لفت الانتباه والأفهام إلى أهمية الأخلاق التي يجب أن يتعايش بها البشر.

وقال: معجزة الإسراء والمعراج مكنت الرسول الكريم من رؤية العوالم العظمى والآيات الكبرى وزودته بطاقة جديدة للسير قدماً في نشر رسالته وهدايته مهما كانت التحديات والعقبات التي وضعتها أمامه قوى الوثنية الأولى. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا