• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«اتصالات» و«توتال» تدعمان الأكاديمية

«زايد الإنسانية» تفتتح أكاديمية المهارات الحياتية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مايو 2016

بدرية الكسار (أبوظبي)

افتتحت مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة، أكاديمية المهارات الحياتية في مقر المؤسسة، صباح أمس، بحضور ناعمة المنصوري مديرة مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، وفارس حمد فارس نائب رئيس الاتصال المؤسسي في مؤسسة الاتصالات وشركة توتال وممثلي المؤسسات الداعمة للمشروع.

وأكدت ناعمة عبدالرحمن المنصوري مديرة مركز أبوظبي لرعاية وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة بالإنابة مديرة مطبعة المكفوفين بمؤسسة زايد العليا أن مؤسسة زايد العليا، وبتوجيهات من سمو الشيخ خالد بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة المؤسّسة، تعمل على تطبيق أفضل وأرقى برامج الرعاية والتأهيل وفق المعايير العالمية، سعياً لتحقيق هدفها الرئيسي بدمج منتسبيها من فئات ذوي الإعاقة في المجتمع ليشاركوا في مسيرة البناء والتنمية على أرض دولتنا الغالية. يستفيد من المشروع 50 طالباً يتلقون الخدمة بنظام الجلسات، موزعين على الفئات العمرية من 5 إلى 13 سنة.

وتهدف أكاديمية الحياة اليومية إلى تنمية المهارات الأساسية من أجل مواصلة البقاء وأهمية المهارات التي تمكن الفرد من العيش باستقلالية داخل المجتمع، وتشمل سلوكيات الفرد وتصرفاته إزاء مواقف الحياة اليومية.

كما توجهت بالكلمة التي ألقتها، في افتتاح الأكاديمية يوم أمس بمقر المركز، بالشكر لشركة «توتال» على تقديمها دعماً تكنولوجياً للأكاديمية، بحضور فارس حمد فارس نائب الرئيس للاتصال المؤسسي في اتصالات، يرافقه أسد المياحي مدير أول العلاقات العامة، وحضر الافتتاح من جانب مؤسسة زايد راشد الهاجري رئيس قسم الإعلام والعلاقات العامة، وهاشمية السيد نائب مدير مركز أبوظبي وكوادر الأكاديمية.

وذكرت هاشميه أن تلك المبادرة الكريمة من «اتصالات» و«توتال» تعبر عن نموذج الشراكة المجتمعية الناجحة بين المؤسسات الحكومية والشركات الحكومية والخاصة، وأعربت عن تمنياتها بتحقيق مزيد من التعاون بين مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة واتصالات في المستقبل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض