• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مسؤولون يحملون العبادي مسؤولية تجاوزات المتظاهرين.. وخلاف «شيعي ـ شيعي» قد يطيح به

أميركا تحذر من تزايد المخاطر بالعراق وتصعد الحرب ضد «داعش»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مايو 2016

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

حذر وزير الدفاع الأميركي آشتون كارتر أمس، من مخاطر على طريق الحملة ضد تنظيم «داعش»، مؤكدا عزم التحالف الدولي تكثيف الحملة ضد التنظيم، بعد يوم من مقتل جندي أميركي في هجوم شنه التنظيم المتشدد في العراق. في حين ألقت اللجنة الأمنية في محافظة بغداد، مسؤولية تجاوزات المتظاهرين على عاتق رئيس الوزراء حيدر العبادي الذي يواجه موقفاً حرجاً بعد اتهامه بعجزه عن حماية المشرعين ومؤسسات الدولة، وعن إدارة الحكومة التي استقال وعلق أكثر من نصف أعضائها أعمالهم، وسط خلافات «شيعية-شيعية» من كتلته، ومساعي سياسيين لإقالته أو إقالة الرئاسات الثلاث.

وقال كارتر في اجتماع عقد بمشاركة وزراء دفاع 11 دولة مشاركة في التحالف الدولي في مقر القيادة الأوروبية التابعة للجيش الأميركي بمدينة شتوتجارت الألمانية أمس، إنه رغم المكاسب التي تحققت في الآونة الأخيرة فإن «نهاية هذا القتال لا تزال بعيدة جدا».

وأضاف «اتضحت هذه النقطة تماما بهجوم الأمس على قوات البيشمركة في شمال العراق مما أودى للأسف بحياة جندي أميركي»، قبل يومين قرب الموصل. وتابع بعد المحادثات «أن السماح بملاذ آمن لداعش، ينطوي على مخاطر أكبر علينا جميعا، لذا اتفقنا اليوم على أننا سنواصل فعل المزيد لتسريع هزيمة داعش تماما».

وذكر أن التحالف بقيادة الولايات المتحدة بحاجة للبحث عن فرص لفعل المزيد وإن كان قد عبر عن ثقته في أن الحملة ستنجح في نهاية المطاف. وقال «بمساعدتكم، ستسير بوتيرة أسرع». وشارك في المحادثات وزراء دفاع فرنسا وبريطانيا وألمانيا.

أمنيا، أفادت الشرطة العراقية بمقتل 3 عراقيين وإصابة 9 آخرين في سلسلة أعمال عنف شهدها حي الأعظمية وناحية الرشيد ومنطقة الحسينية شمال بغداد. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا