• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

سياسة الباب المفتوح «4 - 4»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مايو 2016

لا بد أنْ نشير إلى دور المجالس في تعزيز تواصل الحكام مع المواطنين في دولة الإمارات. وفي الحقيقة، تُعد مجالس الحكام أحد تقاليد «السياسة العامة» في دولة الإمارات لإدارة شؤون أفراد الشعب، وهي توفر إطاراً للتواصل بين الحاكم والمحكوم، بعيداً عن الأطر الرسمية والإجراءات البيروقراطية.

وتوفر هذه المجالس أرضية خصبة للمشاركة الشعبية بأوسع معانيها، سواء من خلال قيام المواطنين بطرح قضاياهم وهمومهم الخاصة أمام الحاكم، أو التداول في قضايا عامة على حدٍ سواء. كأنّ هذه المجالس تمثل برلماناً مفتوحاً أمام المواطنين، أو منتدى يتيح لهم مناقشة ما يُطرح من أفكار عامة أو خاصة.

وفي المقابلات الشخصية التي أجريناها مع عينة من المواطنين الذين يحضرون أو كانوا يحضرون مجلس الشيخ خليفة، تأكيد على هذه المعاني، بل إنّ بعضهم وجد تشجيعاً من رئيس الدولة لعرض مشكلاته أو المشاركة في النقاش الدائر أو الحضور إلى المجلس ذاته.

ولا يقتصر دور مجالس الحكام على تدارس الشأن العام وتبادل الآراء حول القضايا المجتمعية. فقد أخذ بعض المجالس ينهض بدورٍ مهم في تنوير العقول ونشر الثقافة والمعرفة بين أفراد الشعب. ويستضيف المجلس لهذه الغاية أفضل الطاقات والعقول في مختلف التخصصات، ومن مختلف بلدان العالم، ليتفاعلوا مع الحضور الذين يمثلون مختلف الشرائح في المجتمع.

خالد ناصر محمد يوسف البلوشي

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا