• الخميس غرة شعبان 1438هـ - 27 أبريل 2017م

ضمن ليالي المهرجان الموسيقية

إحياء الأغنية الشعبية الإماراتية بصوت مطربين شباب

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 فبراير 2015

تامر عبدالحميد

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

تحت عنوان «أضواء على ذاكرة الأغنية الشعبية الإماراتية»، شارك مجموعة من الفنانين الإماراتيين الشباب في تقديم حفلات غنائية على المسرح الخارجي، ضمن فعاليات مهرجان قصر الحصن 2015، بهدف إحياء الماضي، والتذكير بالأغنية الشعبية الإماراتية، فأنشدوا الأغنيات الإماراتية القديمة، التي حققت نجاحاً كبيراً في تلك الفترة، عن طريق آلات العود والقانون والطبلة والدف، في أجواء لم تخل من الأصالة والتراث، عبر الموسيقى والأنغام الإماراتية المعروفة.

سبق كل حفل من الحفلات التي أقيمت على مدار أيام فعاليات قصر الحصن، عرض لفيلم فيديو قصير، أظهر الفن الإماراتي سابقاً، وركز على الأغنيات الشعبية التي قدمها عدد من الفنانين الإماراتيين من قبل، من بينهم حارب حسن، ومحمد بن سهيل، وجابر جاسم المريخي، ويوسف النقي، ومحمد عبدالرحيم، وصولاً إلى الفنان الإماراتي ميحد حمد الذي حققت أغنياته الشعبية الإماراتية نجاحاً كبيراً حتى الآن، من بينها «أحب البر والمزيون».

فيلم قصير

وبعد عرض الفيديو يظهر أحد النجوم الشباب لتقديم فقرته الغنائية، بأداء بعض الأغنيات لعدد من الفنانين القدامى، لإحياء الأغنية الشعبية الإماراتية، من بينهم خالد محمد، ومحمد المنهالي، ورجب عبدالله، وحبيب إلياسي، وفيصل الساري، وفاضل المزروعي، وعن مشاركتهم في إحياء مثل هذه الحفلات في الدورة الجديدة من فعاليات قصر الحصن، قال محمد المنهالي: «سعدت كثيراً بإحياء حفلين ضمن ليالي المهرجان الموسيقية التي تهدف إلى إحياء التراث، من خلال الأغاني الإماراتية القديمة التي قدمها وأداها كبار نجوم الغناء الإماراتيين الذين على أيديهم ظهرت معالم الفن الإماراتي في الدولة، وأصبحت تتطور من عام لآخر.

ولفت المنهالي إلى أنه تشرف أيضاً بمشاركة الفنانين الآخرين هذه الحفلات، مبدياً إعجابه بالاهتمام الكبير من قبل زوار وجمهور «قصر الحصن» على حضور هذه الحفلات الغنائية التي تفاعلوا كثيراً من خلالها، ورددوا معه كلمات الأغنيات التي قدمها خلال فقرته. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا