• الأربعاء 05 جمادى الآخرة 1439هـ - 21 فبراير 2018م

تفقد وظيفتها بسبب.. أوباما

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 22 فبراير 2013

يو بي آي

ادّعت أميركية بأنها طُردت من الشركة التي تعمل فيها بسبب تصويتها للرئيس باراك أوباما في الانتخابات الأخيرة، وهي تهمة نفتها الشركة.

ورفعت باتريشا كونكل دعوى ضد شركة (كيو مارك) المتعاقدة مع وزارة الدفاع الأميركية ومقرّها دايتون بولاية أوهايو الأميركية ورئيسها وصاحبتها روبرتا جنتايل.

وتدّعي كونكل في الدعوى أن جنتايل هدّدتها العام الماضي بأنه إذا أعيد انتخاب أوباما، فإن أنصاره سيكونون أول من يصرفون من العمل.

وقالت إنها أفصحت عن مرشحها المفضّل بعد يوم من الانتخابات في 6 نوفمبر، وأنها طُردت من العمل في 9 منه، وقالت لها صاحبة الشركة إن هذا "أفضل لمصلحة الشركة".

ورفض محامي صاحبة الشركة الاتهام، مبرراً الطرد بأنه لأسباب اقتصادية.

وتقول المدعية إن صاحبة الشركة أجرت حوارات مع الموظفين لاكتشاف ميولهم السياسية، ولطالما قلّلت من قيمة أنصار أوباما.

وتطلب باتريشا كونكل 25 ألف دولار كتعويض من الشركة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا