• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

النصر العماني يرحب بكل الحلول

عوض جمعان: المسابقة في «علم الغيب».. ونظام «التجمع» أفضل

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 مايو 2016

دبي (الاتحاد)

وصف عوض جمعان بن جزرة رئيس جهاز الكرة في نادي النصر العماني مستقبل النسخة الـ 31 من خليجي الأندية لكرة القدم بأنه في «علم الغيب»، وذلك على خلفية الظروف التي تحيط بها في شأن الشركة الراعية وتأجيلها إلى العام المقبل واحتمالات نقل مقرها من البحرين إلى دولة خليجية أخرى، مشيراً إلى أن هذه المعطيات من شأنها التأثير على إقامة البطولة في التوقيت المعلن من قبل اللجنة المنظمة، وقال: «نادي النصر يرحب بكل القرارات التي تصدر في هذا الشأن وعلى استعداد للمشاركة في البطولة في حال تم تحديد التاريخ الجديد لها في الموسم المقبل بعد التوصل إلى الحلول المطلوبة لكل الشؤون المعلقة».

وأضاف: «سعينا إلى المشاركة بالنسخة 31 من البطولة برغبة كبيرة في وضع البصمة المطلوبة والمنافسة على أفضل النتائج على غرار المردود الإيجابي الرائع لفريق السيب بالنسخة الماضية ووصوله إلى المباراة النهائية أمام الشباب الإماراتي، وهذا الشيء يشجعنا على خوض المنافسة بالدافع الكبير في المنافسة القوية على أفضل النتائج التي تقودنا إلى الاقتراب من اللقب الخليجي للمرة الأولى بتاريخ النادي، لكن الأمور لم تمض كما توقعنا بعد قرار التأجيل الذي أعلنته اللجنة المنظمة للبطولة، والشيء الجيد أننا لم نخض في أي أمور خاصة بحجز التذاكر المقررة للسفر أو حجوزات الفنادق في الدول التي كنا نتوقع السفر إليها».

ورداً على سؤال حول النظام الحالي للبطولة بطريقة الذهاب والإياب قال بن جزرة: «الحقيقة أنني أؤيد نظام التجمع للبطولة في دولة واحدة أكثر من النظام الحالي الذي يعتمد على الذهاب والإياب وهذا الأمر من شأنه التقليل من خطر الإرهاق المتوقع للاعبين أو الإصابات، إلى جانب عدم التأثير على الأندية المشاركة في البطولة من خلال الاستحقاقات المحلية وما يمكن أن ينجم عن هذا الشيء بتأجيل المباريات».

وأكمل: «هناك أهمية كبيرة للبطولة الخليجية بسبب دورها الرائع في تعزيز وشائج العلاقات بين أبناء المنطقة من خلال الجانب الرياضي والمنافسة فقط في الملعب بين اللاعبين، لكن ننظر بتقدير كبير إلى الدور الاجتماعي الرائع لمثل هذه البطولات، ونتمنى أن تحقق البطولة أهدافها المرجوة واستمرارها في السنوات المقبلة ويمكن لدولتي الإمارات وقطر على سبيل المثال تبني استضافة البطولة بنظام التجمع بسبب الإمكانات الكبيرة في الدولتين والمرافق الرياضية الممتازة، وفي نهاية الأمر نرجو أن تفلح المساعي الجارية من قبل اللجنة التنظيمية في الوصول إلى الحلول الممكنة لإقامة النسخة الجديدة من البطولة، خصوصاً بعد أن تم سحب القرعة في العاصمة البحرينية المنامة العام الماضي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا