• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

حلم دوريس الجميل في «ملتقى أسماء المطوع»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 فبراير 2015

فاطمة عطفة (أبوظبي)

رواية «الحلم الجميل» تأليف الكاتبة البريطانية دوريس ليسنيج، الفائزة بجائزة نوبل للآداب عام 2007، وترجمة د. محمد درويش، كانت موضوع النقاش في «ملتقى أسماء المطوع الأدبي» في بيتها بالبطين، وهي صادرة عن «الدار العربية للعلوم ناشرون» و»مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم». تقع الرواية في 472 صفحة من القطع المتوسط، وقد استهلها المترجم بمقدمة مستفيضة بعنوان: «دوريس لسنغ... انثيالات حلم وانكساراته»، مشيداً بأدبها الإنساني في سبيل العدالة والتزامها بقضايا العصر.

تتناول الرواية جوانب من الحياة اللندنية في ستينيات القرن العشرين، ذلك العقد الذي شهد تحرر العديد من بلدان العالم الثالث، بعد ثورات ونضالات طويلة، كما شهدت لندن في ذلك العقد أحداثاً وملتقيات وفعاليات عديدة قامت بها منظمات المجتمع المدني من أجل التخلص من الأسلحة النووية وتحقيق الأمان والرفاهية. والرواية حافلة بالمزج بين شؤون الواقع والذكريات الماضية، كما أن مسرح الأحداث ينتقل بالقارئ من لندن إلى أفريقيا وبالعكس. وقد اتبعت الكاتبة أسلوب الحوار بين الشخصيات العديدة في إظهار مواقفهم بدل الاعتماد على السرد، مما يزيد العمل الدرامي توتراً وتشويقاً، وخاصة بين أفراد العائلة الواحدة وتناقضاتهم.

وقد ناقشت سيدات الملتقى مضمون هذا العمل الروائي، وأشارت السيدة أسماء المطوع إلى أهمية الأحداث التاريخية في تلك الفترة، وأبدت إعجابها بالبطلة جوليا التي حولت بيتها، «البيت الصاخب المملوء.. بما فيه من أناس يأتون ويذهبون، وينامون على الأرض، يأتون بأصدقاء لم تعرف غالباً أسماء لهم..»، قد حولته إلى ملاذ لإيواء العديد من الأطفال من أصحاب حفيديها وأمهما المطلقة فرنسيس.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا