• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

في تقرير شهري للعاملين في المساعدات الإنسانية

«التنمية» تحذر من نقص الغذاء في جنوب السودان والصومال

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 فبراير 2015

هالة الخياط (أبوظبي)

هالة الخياط (أبوظبي)

أصدرت وزارة التنمية والتعاون الدولي مؤخراً تقرير «موجز الأوضاع الإنسانية» عن شهر فبراير حول احتياجات الدول الإنسانية، ويلقي التقرير الضوء على احتياجات بعض الدول التي تعاني كوارث طبيعية أو تلك التي تقع في منطقة النزاعات، وتعتبر التقارير التي تصدر شهرياً عن الوزارة بمثابة خدمة الإنذار المبكر حول الكوارث الحالية والمتوقع حدوثها.

وتناول التقرير الأخير مشكلة الأمن الغذائي بجنوب السودان والصومال ومدغشقر، والصراعات في نيجيريا والكاميرون والسودان، والجفاف في أميركا الجنوبية، والنازحين داخلياً في ميانمار، والكوارث الطبيعية في مالاوي وموزامبيق ومدغشقر.

وأكد التقرير احتمال مواجهة ملايين الأشخاص للجوع في جنوب السودان، ووفقاً للأرقام التي أعلنها التصنيف المتكامل لمراحل الأمن الغذائي في الثاني من الشهر الحالي سيحتاج نحو 2.5 مليون شخص في جنوب السودان إلى مساعدات غذائية حتى شهر مارس المقبل.

ووفقا للتقرير فإن أعداداً كبيرة من الأشخاص في مختلف أنحاء الصومال سيعانون من انعدام الأمن الغذائي في الفترة من فبراير وحتى يونيو المقبل، حيث لا يزال العديد من الأطفال يعانون من سوء تغذية حادا، ويقدر وجود نحو 202 ألف طفل في سن تحت الخامسة يعانون من سوء تغذية حاد. وفيما يخص نيجيريا، أفاد التقرير بأن التطورات التي وقعت في نيجيريا ونزوح ما يزيد على 981 ألف شخص بسبب استمرار القتال تؤكد أن هناك حاجة عاجلة للقيام باستجابة مكثفة لاحتياجات النازحين داخليا في نيجيريا ولاجئين في الدول المجاورة.

وتشمل الاحتياجات الأكثر إلحاحا في نيجيريا قطاعات الحماية والغذاء والمياه والصرف الصحي والإيواء والخدمات الصحية والتغذية.

وبحسب التقرير، فإن مدغشقر تعتبر من الدول المعرضة لحدوث الكوارث الطبيعية، بما فيها الجفاف والفيضانات والأعاصير وأسراب الجراد، الذي يجتاح الدولة مع بدء نفاد المبالغ المخصصة لعمليات السيطرة على الجراد والحشرات، مما يفرض تحدياً يتعلق بالأمن الغذائي بالنسبة لملايين الأشخاص.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض