• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م
  04:51    إيفرتون يعلن في بيان إقالة مدربه الهولندي رونالد كومان        04:52     ايفرتون الإنكليزي يعلن إقالة مدربه رونالد كومان    

جلسة في البرلمان الأوروبي بحضور أطفال

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

ستراسبورج (ا ف ب) - أثارت نائبات أوروبيات كثيرات الدهشة باصطحابهن أولادهن إلى مبنى البرلمان الأوروبي في ستراسبورج في خطوة تذكر العالم بالصعوبة التي تواجهها المرأة في التوفيق بين حياتها المهنية وتلك العائلية.

وتقول النائبة الإيطالية ليسيا رونزولي “ندفع المرأة إلى متابعة دراستها والحصول على وظيفة مهمة. وفي النهاية، عليها أن تختار بين عملها وحياتها الخاصة. لكن المرأة ليس عليها أن تختار”.

ورونزولي البالغة من العمر 36 عاما هي عضو في الحزب الشعبي الأوروبي المحافظ ومقربة من رئيس الوزراء السابق سيلفيو برلوسكوني، كانت قد اصطحبت مرات عدة ابنتها فيتوريا البالغة من العمر 18 شهراً إلى البرلمان. وقد انتشرت في العالم صور الفتاة وهي تلعب بسماعات الأذن الخاصة بوالدتها أو ترسم على الطاولة.

وفي سبتمبر 2010، توجهت الأم الشابة إلى زملائها في البرلمان، مطالبة “المؤسسات الأوروبية بدءا من البرلمان الأوروبي بالتحرك أكثر (في هذا المجال)”. وفيما تعطي ليسيا رونزولي خطوتها في هذا المجال بعدا نضاليا، تسلط نائبات أخريات الضوء على اعتبارات عملية في الدرجة الأولى. والمفارقة في هذا المجال، أن أعضاء البرلمان الأوروبي لا حق لهم بإجازة أمومة أو أبوة، على عكس الموظفين الأوروبيين. فالنائبات اللواتي أنجبن حديثا يعتبرن “غائبات” إذا لم يشاركن في التصويت ولا يحصلن على البدل اليومي الذي يلحظه القانون عادة.

وتقول البريطانية كاثرين ستيثلر “من المثير للمفارقة أن القوانين المعتمدة هنا لا تنطبق على النواب”.

وقد حضرت ستيثلر بدورها الجلسة العامة التي عقدت في يناير وقد اصطحبت رضيعها البالغ من العمر أحد عشر أسبوعاً. وتوضح “خشيت أن يستيقظ وأن اضطر إلى إطعامه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا