• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

خوليو إجليسياس يسحر محبيه في مسرح المجاز بالشارقة‬

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مايو 2016

الشارقة (الاتحاد)

شهد مسرح المجاز في الشارقة أمس ليلة سحرية أخرى حين اعتلى خشبته أحد أكثر المغنين شهرة في عصرنا هذا. وأسر الفنان العالمي الحائز على جائزة غرامي خوليو إجليسياس ألباب محبيه ليلة أمس (الثلاثاء) في المسرح الكائن في قلب البحيرة، مطربًا الآلاف من عشاق الموسيقى حتى وقت متأخر من الليل‪.‬

وفي أول حفل له في الشارقة، أسمع إجليسياس جمهوره عددًا من أشهر أغانيه، ويعرف عن موسيقى خوليو إجليسياس احتفاؤها بالحب والسلام والتسامح والإنسانية، وغيرها من القيم التي تنادي بها إمارة الشارقة ودولة الإمارات العربية المتحدة. وقد جاء حفل الأمس، الذي شهد جمهوراً كبيراً من داخل وخارج الدولة، ضمن جهود الإمارة المتواصلة لنشر الثقافة والفنون والموسيقى في أرجائها. ويعد مسرح المجاز رائدًا لهذه الحركة الرامية لإثراء المشهد الفني والثقافي في الدولة والمنطقة، وتقديم أعمال ذات قيمة أخلاقية للجمهور‪.‬

وبدءا من ماجدة الرومي وكاظم الساهر ومارسيل خليفة، ووصولًا إلى ياني وخوليو إجليسياس، استضاف مسرح المجاز عددا من أكبر الأسماء في عالم الموسيقى الشرقية والغربية على حد سواء، وذلك لإمتاع عشاق الموسيقى في إمارة الشارقة ودولة الإمارات ككل.

وكان الفنان العالمي خوليو إجليسياس قد قال في حوار خاص لمركز الشارقة الإعلامي إنه متحمس للغاية ويتوق كثيرًا للقاء جمهوره في دولة الإمارات والمنطقة للمرة الأولى في مدينة الشارقة عاصمة الفنون والثقافة والإبداع، من على خشبة مسرح المجاز، الذي سمع عنه أنه مسرح فريد وملهم، وهو ما يزيد من حماسه كثيراً. وقال في رسالة خاصة وجهها إلى جمهوره العريض: «أنا شاكر جدًا وممتن لكل جمهوري من كافة الفئات في دولة الإمارات والشرق الأوسط بشكل عام، الذين تابعوا مسيرتي الفنية وحملوا أغنياتي في وجدانهم وأرواحهم، وهو ما يزيد من حماسي للقائهم والغناء لهم».

وتتميز مسيرة الفنان الشهير خوليو إجليسياس، الممتدة لما يقرب من نصف قرن، بسيرة ذاتية إنسانية ملهمة، حيث لم يستسلم للمرض والتوقف إثر حادث حركة عن مواصلة مسيرته في لعب كرة القدم، التي كان يحبها ويلعبها في نادي ريال مدريد بالعاصمة الإسبانية. إذ بدأ تعلم الموسيقى وكتابة الشعر وهو في المستشفى، لتبدأ بعد تعافيه وخروجه من المستشفى مسيرة أنجح فنان عالمي. فهو مطرب وكاتب أغانٍ أيضاً، له أكثر من 300 مليون أسطوانة في جميع أنحاء العالم وأصدر أكثر من 80 ألبومًا وهو أكثر الفنانين بيعا لألبوماته في العالم للموسيقى اللاتينية.

وحظي خوليو إجليسياس بشهرة عالمية، وتوج بأكثر من 1500 جائزة عالمية على مجمل أغانيه وموسيقاه التي قدمها بالعديد من اللغات العالمية، بدأها بالإسبانية، ومن ثم قدم العديد من الأغنيات الشهيرة باللغة اليابانية والإنجليزية والألمانية والبرتغالية والإيطالية والفرنسية، وغيرها‪.‬

ونال خوليو إجليسياس خلال مسيرته العديد من الأوسمة والألقاب في العديد من الدول، حيث منح جائزة«غرامي»الشهيرة لأفضل مطرب لاتيني عام 1987، كما فاز بجائزة»ابلوسو 92«وأصبح فنان السنة. وفي فلوريدا بالولايات المتحدة الأميركية منح لقب«إسباني عام»، ومنحته بلاده إسبانيا لقب«سفير جاليسيا» حول العالم. كما أصبح خوليو إجليسياس الفنان الأجنبي الوحيد في تاريخ الصين الذي منح الجائزة القياسية الذهبية المشهورة في العام 1995‪.‬

ويعتبر مسرح المجاز المفتوح بالهواء الطلق وسط البحيرة واحدًا من أهم المشروعات التي تم تدشينها وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في العام 2014 ليشكل منبراً ثقافياً وفنياً يضيف صرحاً جديدا لمنظومة إمارة الشارقة الداعمة للحراك الثقافي، وهو الأول من نوعه في المنطقة، ويشرف عليه مركز الشارقة الإعلامي.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض