• السبت غرة جمادى الآخرة 1439هـ - 17 فبراير 2018م

«ندوة»: التعاون الخليجي - الأميركي أسهم في الحد من القرصنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 فبراير 2013

إبراهيم سليم (أبوظبي)- أكد نائب الأدميرال جون ميلر، قائد القوات البحرية الأميركية بالقيادة المركزية، قائد الأسطول الأميركي الخامس، أهمية التعاون مع دول الخليج العربي، لمواجهة التحديات في القطاع البحري، وتأمين الملاحة البحرية، منوها بأن التعاون الخليجي الأميركي أسهم في الحد من عمليات القرصنة، وضمان المرور الأمن للسفن، مؤكداً أن معرض الدفاع البحري 2013 “نافدكس”، يعد نافذة مهمة لعرض أفضل الوسائل الدفاعية، ويبرز كحدث عالمي من خلال التواجد الكبير للشركات العارضة من مختلف أنحاء العالم.

وأكد جون ميلر أهمية الحفاظ على الأمن البحري، إذ أن 80% من الشعوب تقيم بالقرب من البحار، و90% من البضائع تمر عبر البحار، وبالتالي فان توفير امن بحري كاف إلى جانب الاستقرار وضمان عدم وجود عوائق أمام نقاط التفتيش للقيام بأعمالها على الوجه الأكمل، يضمن مرور البضائع عبر البحار بصورة أمنة.

وأضاف نائب الأدميرال جون ميلر في كلمته خلال الندوة التي أقيمت ضمن فعاليات معرض الدفاع البحري “نافدكس” أمس، أن هناك تحديات للأمن البحري في مقدمتها القرصنة، والتي يجب مواجهتها، مشيراً إلى أن جهود التعاون بين مختلف الشركاء في منطقة الخليج، أثمرت في الحد من عمليات القرصنة وضمان المرور الأمن للسفن.

وأشار إلى أنه تم إحراز نجاحات مهمة في مجال مكافحة القرصنة من خلال تطوير الوسائل لضمان سلامة الطاقم والتواصل مع قائد السفينة حال تعرضها للاختطاف، إضافة إلى توفير فرق أمنية لمصاحبة السفن في رحلاتها ما يدعم جهود مكافحة القرصنة وضمان الإبحار بشكل آمن.

وأكد جون ميلر أهمية التعاون مع مجلس التعاون لدول الخليج العربية للحفاظ على الأمن البحري، وتأمين التجارة البحرية في الخليج العربي، وقال: نتطلع إلى مزيد من التعاون والتواصل بشكل أكبر بين قادة القوات البحرية، نظرا لأهمية الأمن البحري للاستقرار في منطقة الخليج وتحقيق الأمن العالمي، لافتاً إلى أن هناك تدريبات عسكرية ستجرى خلال العام الجاري للتدريب على وضع هيكلية للسيطرة والتحكم ووضع البنية التحتية والتجهيزات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا