• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

أبدت استعدادها للمباحثات النووية وتركيا تنفي موافقتها على استضافة الجولة المقبلة

إيران تهدد بـ «إجراء استباقي» إذا تعرضت للخطر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

أحمد سعيد، وكالات (عواصم) - قال نائب قائد القوات المسلحة الإيرانية محمد حجازي أمس، إن إيران ستتخذ إجراء استباقيا ضد أعدائها إذا شعرت أن مصالحها القومية تتعرض لخطر. وأعلنت الخارجية الإيرانية استعداد إيران للتباحث حول برنامجها النووي مع مجموعة دول (5+1)، مؤكدة في الوقت نفسه أن ليس هناك “مسائل قابلة للتفاوض” في هذا الموضوع. وفيما نفت تركيا موافقتها حاليا على خطط إيران لعقد جولة المحادثات النووية المقبلة في اسطنبول، بدت اليابان وأميركا قريبتين من اتفاق بشأن خفض واردات النفط الإيراني، مع خفض الصين لوارداتها من النفط الإيراني فعليا.

ونقلت وكالة فارس الإيرانية شبه الرسمية للأنباء عن حجازي قوله “استراتيجيتنا الآن هي أنه إذا شعرنا بأن أعداءنا يريدون تعريض مصلحة إيران القومية للخطر ويريدون اتخاذ قرار بذلك، فإننا سنتحرك دون انتظار تصرفهم”. وكانت إيران هددت بإغلاق مضيق هرمز وهو ممر شحن حيوي لإمدادات الطاقة العالمية.

وبدأ مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية ثاني جولة لهم من المحادثات في طهران خلال ثلاثة أسابيع طلبا للحصول على تفسير من إيران لمعلومات استخبارية عن “أبعاد عسكرية محتملة” للبرنامج النووي الإيراني.

وأعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية رامين مهمانبرست أمس أن إيران مستعدة للتباحث حول برنامجها النووي مع (5+1). وقال إن المفاوضات الجديدة التي تنوي إيران إجراءها مع مجموعة (5+1) ستتمحور حول “موضوع أنشطة إيران النووية”.

وأضاف المتحدث “لكنني لا أظن أن ثمة مسائل قابلة للتفاوض في شأن أنشطة إيران النووية” التي تندرج في إطار “حقها في حيازة التكنولوجيا النووية لغايات سلمية”.

وأوضح مهمانبرست أن على الطرفين “تحديد إطار المفاوضات” و”التوصل إلى اتفاق نهائي” حول جدول العمل الذي يجب أن يتضمن، فضلا عن البرنامج النووي الإيراني “عدة مواضيع” لم يذكرها. وذكر أن كامل دورة إنتاج الوقود النووي الإيرانية تخضع لرقابة الوكالة الدولية للطاقة الذرية. ... المزيد