• الخميس 08 رمضان 1439هـ - 24 مايو 2018م

الهيئة شريك استراتيجي في تنظيم القمة العالمية الأولى للمياه

«كهرباء أبوظبي» تنتج 52,2 مليون جالون من مياه التحلية يومياً باستخدام تقنية مزدوجة بالوميض المتعدد والتناضح العكسي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 06 يناير 2013

الاتحاد

تنتج هيئة مياه وكهرباء أبوظبي 52,2 مليون جالون من مياه التحلية يومياً باستخدام تقنية مزدوجة للتحلية بالوميض المتعدد وتقنية التناضح العكسي، بحسب عبدالله سيف النعيمي مدير عام الهيئة.

وقال النعيمي في بيان صحفي أمس «تقوم هيئة مياه وكهرباء أبوظبي بكل كفاءة بتوفير الماء والكهرباء بطريقة آمنة، مما يسهم في تحقيق التنمية المستدامة في إمارة أبوظبي في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، ونجحت الهيئة في تلبية جميع الاحتياجات الحالية والمستقبلية لتأمين طلبات الأجيال القادمة».

وأعلنت هيئة مياه وكهرباء أبوظبي مؤخراً عن مشروع جديد للمنتج المستقل في المرفأ ( IWPP) تصل قدرته الإنتاجية إلى 1600 ميجاوات من الكهرباء و 52,2 مليون جالون من مياه التحلية يومياً باستخدام تقنية مزدوجة للتحلية بالوميض المتعدد وتقنية التناضح العكسي، حيث تُمكِّن هذه التقنية من تحلية المياه دون الحاجة إلى استخدام الإنتاج المشترك، وتوفر المرونة اللازمة لإنتاج المياه المطلوبة دون الحاجة لإنتاج ملازم للكهرباء.

وأشار النعيمي إلى أن الهيئة وشركاءها حققت زيادة تصل إلى 25% في رفع كفاءة الوقود لكل كيلووات ساعة خلال العشر سنوات الماضية، ويمثل ذلك وفراً قدره 33,2 مليون طن من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، ولتحقيق رفع الكفاءة فقد استخدمت الهيئة أحدث الأساليب التكنولوجية.

يذكر أن المركز الوطني لأبحاث الطاقة والمياه التابع لهيئة مياه وكهرباء أبوظبي يلعب دورا رئيسيا ضمن جهود الهيئة لتوفير الطاقة والماء بطريقة اقتصادية صديقة للبيئة في سبيل مستقبل إمارة أبوظبي، عن طريق الأبحاث والتطوير التي تستهدف التقنيات المبتكرة والمتجددة.

وأوضح النعيمي أن الشركات التابعة لهيئة كهرباء ومياه أبوظبي قامت بتطبيق العديد من الإجراءات الخاصة في جانب إدارة الطلب، فقد قامت شركة أبوظبي للتوزيع بالتعاون مع مكتب التنظيم والرقابة بإعادة تصميم فواتير الاستهلاك بحيث تكون مؤشراً يعكس أنماط وعادات الاستهلاك، إذ إنَّ فاتورة الخدمات الجديدة تطلع المستهلك بموقفه إذا كان فوق المعدل «الأحمر» أم في المعدل «الأخضر» الذي يبين الاستهلاك المنزلي الأمثل، على اعتبار أن توفير المزيد من المعلومات يساعد المستهلك على تعديل أنماط استهلاكه.» وأضاف «هذه المبادرات إلى جانب الرقابة المستمرة مع تحديث الشبكة تعدُّ من العوامل التي تؤكد على إبقاء معدلات الهدر في الحد الأدنى». ... المزيد

     
 

أبوظبي

ممكن أستخدام الطاقة الشمسية في تحلية المياه بسعر أرخص

محمد الهاشمي | 2013-01-06

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا