• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الحوثيون يخرقون الهدنة 86 مرة في 12 ساعة

جهود خليجية ودولية لدفع المشاورات اليمنية في الكويت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مايو 2016

صنعاء، الكويت (الاتحاد، وكالات)

أكد مجلس التعاون لدول الخليج العربية، أمس الثلاثاء، دعمه جهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن إسماعيل ولد شيخ أحمد في إنجاح مشاورات السلام اليمنية في الكويت والمتعثرة منذ الأحد الماضي بعد قرار وفد الحكومة الشرعية تعليق مشاركته احتجاجا على استمرار الخروقات والعمليات العسكرية للمتمردين الحوثيين وحلفائهم. والتقى رئيس مجلس الوزراء الكويتي بالإنابة ووزير الخارجية، الشيخ صباح خالد الحمد الصباح، أمس الثلاثاء في قصر بيان المبعوث الأممي بحضور الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبداللطيف بن راشد الزياني. وذكرت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية أ ن اللقاء شهد تجديد موقف دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية الداعم جهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة في إنجاح مشاورات السلام اليمنية التي تعقد حاليا في دولة الكويت.

واستقبل نائب رئيس مجلس الأمة الكويتي مبارك بنيه الخرينج أمس وفداً من الحكومة اليمنية برئاسة وزير الصناعة والتجارة عضو وفد الحكومة في مشاورات الكويت الدكتور محمد السعدي. واستعرض الوفد الحكومي الذي ضم أعضاء فريق الدعم السياسي في مشاورات الكويت سفير اليمن لدى واشنطن الدكتور احمد عوض بن مبارك، واللواء عبده حسين الترب، ورنا غانم، والقائم بأعمال السفارة اليمنية بالكويت الدكتور محمد صالح البري، تطورات الأحداث والمستجدات على الساحة اليمنية، وما ترتكبه المليشيا الحوثية وصالح من اعمال حرب ضد المدنيين والبنى التحتية وخرقها لاعمال الهدنة، وممارستها لفرض الحصار المطبق على مدينة تعز منذ اكثر من 10 أشهر.

وأكد الوفد حرص الحكومة على انجاح مشاورات الكويت الرامية الى احلال السلام وفقاً للقرار الاممي 2216 والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل. كما عبر عن شكره لدولة الكويت الشقيقة قيادة وحكومة وشعبا على مواقفهم الأخوية إلى جانب اليمن وشعبه في مختلف المراحل والظروف لاسيما خلال هذه المرحلة الراهنة وما يمر به من ظروف استثنائية نتيجة عمليات الانقلاب التي نفذتها مليشيا الحوثي وصالح.. مشيراً الى ان الكويت لها بصمات واضحة في مسار دعم التنمية في اليمن.

وكان ولد شيخ أحمد قد التقى الليلة قبل الماضية عبداللطيف الزياني، وبحث معه في المشاورات التي انطلقت في 21 أبريل الماضي في مسعى لإنهاء الصراع اليمني المستمر منذ مارس العام الماضي. وقال المبعوث الأممي في بيان وزع فجر أمس الثلاثاء: إنه يعول على دعم الزياني المعهود لجهود الأمم المتحدة وعلى خبرته الطويلة في التعامل مع الملف اليمني.

وأشار إلى أنه عقد ليل الاثنين الثلاثاء اجتماعات مع وفد الحكومة اليمنية الشرعية ووفد جماعة الحوثيين وحزب المؤتمر الشعبي العام (وفد الانقلابيين)، وشخصيات دبلوماسية وسياسية من أجل «بلورة إطار استراتيجي يجمع طروحات الوفدين». وأضاف: «ناقشنا خلال الاجتماعات اقتراحات تقرب بين وجهات النظر وتساهم في إيجاد حل سريع لقضية لواء العمالقة» الذي استولى عليه المتمردون الحوثيون الأحد بعد أن اقتحموا مقره الرئيس في محافظة عمران شمال اليمن. وذكر أن الإطار العام للمشاورات الذي وضعته الأمم المتحدة يبني على قواسم مشتركة ويحضر لمسار سياسي استراتيجي شامل يؤمن للمواطنين «استقراراً أمنياً وسياسياً»، مضيفا: «نحن نعمل حالياً على مناقشة هذا الإطار العام من خلال اجتماعات ثنائية مع الأطراف اليمنية حتى نحدد أولوياتهم ونبني على القواسم المشتركة». ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا