• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  01:55    وزير خارجية روسيا: مقاتلو المعارضة الذين يرفضون مغادرة شرق حلب سيتم التعامل معهم باعتبارهم إرهابيين         01:56    لافروف: روسيا ستدعم عملية الجيش السوري ضد أي مقاتلين معارضين يبقون في شرق حلب         02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

شكري يشيد بدور السعودية الريادي في المنطقة ويحمل إيران مسؤولية التوتر

شتاينماير: ألمانيا متفائلة بانتصار مصر على الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 14 يناير 2016

برلين، القاهرة (وكالات)

قال فرانك فالتر شتاينماير، وزير الخارجية الألماني، خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره المصري سامح شكري ببرلين أمس، إن بلاده ستقدم مزيداً من الدعم لمصر في حربها ضد الإرهاب، مضيفاً: «القاهرة ستحقق نصراً كبيراً على الإرهاب». وتابع: «هناك العديد من المشروعات والتعاون التجاري بين ألمانيا ومصر، وناقشنا التطورات التي اتخذت إزاء تأمين المطارات»، وأضاف: بحثنا الإجراءات التي ستتخذها مصر لتأمين المطارات والسائحين.

من جانبه، قدم سامح شكري، وزير الخارجية المصري، تعازيه للشعب الألماني في ضحايا حادث إسطنبول، الذي راح ضحيته 10 أشخاص، قائلاً: «أتقدم باسم الحكومة المصرية والشعب المصري بالتعازي للحكومة والشعب الألماني في ضحايا حادث إسطنبول». وأضاف وزير الخارجية المصري، أن هناك علامات بارزة لدعم ألمانيا لجهود مصر على صعيد التنمية، وأن الفترة المقبلة ستشهد المزيد، فيما يتعلق بتعزيز التعاون، مشيراً إلى أن الفترة الماضية شهدت لقاءات متكررة بين المسؤولين المصريين والألمان في إطار حرص البلدين على تعزيز التعاون المشترك، مؤكداً أننا نعمل على تزكية الاستثمارات الألمانية وتنميتها في مصر.

وصرح المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصري، أحمد أبو زيد، بأن سامح شكري وزير الخارجية بحث أمس مع زجمار جبرايل نائب المستشارة الألمانية ووزير الاقتصاد والطاقة في الحكومة الفيدرالية، تعزيز ودعم العلاقات الثنائية المصرية الألمانية، لاسيما في مجال الاستثمار ومتابعة المشروعات الاقتصادية بين البلدين، بالإضافة إلى التطورات الجارية في المنطقة، وعلى وجه الخصوص التوتر السعودي الإيراني، والأوضاع في ليبيا، وموضوع الهجرة غير الشرعية وتدفق اللاجئين إلى أوروبا وتداعياته الأمنية والاجتماعية.

وأوضح المتحدث، في بيان صحفي أمس، أن الوزير شكري قدم عرضاً خلال اللقاء للتطورات الإيجابية التي تشهدها مصر باستكمال خريطة المستقبل السياسية وانعقاد أولى جلسات مجلس النواب، والنجاحات التي تتحقق في مجال مكافحة الإرهاب، والمشروعات الاقتصادية المهمة التي يتم تنفيذها، مشيراً على وجه الخصوص إلى المناخ الاستثماري الإيجابي في مصر والذي يدر عائداً كبيراً يصل إلى 28 بالمئة، الأمر الذي من المهم أن تستفيد منه دولة مثل ألمانيا، لتصبح في مقدمة الدول المستثمرة في مصر. ومن جانبه، أكد نائب المستشارة الألمانية على التزام بلاده بدعم مصر سياسياً واقتصادياً خلال المرحلة المقبلة، واستعداد الجانب الألماني لإرسال وفد من رجال الأعمال الألمان ورؤساء الشركات الألمانية الكبرى لزيارة مصر في موعد قريب يتفق عليه الجانبان، كبادرة للتأكيد على جدية ألمانيا في ضخ استثمارات جديدة إلى مصر.

إلى ذلك، قال وزير الخارجية المصري، إن بلاده تنظر بإيجابية إلى الدور الريادي الجديد الذي تلعبه السعودية في المنطقة، وأضاف في مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) في برلين: «لا يمكنني القول بأن السعودية حلت محل مصر في هذا الدور، لكن مصر مرت خلال الأعوام الأربعة الماضية بفترة اضطراب، وركزت لذلك بصورة أقوى على الوضع السياسي الداخلي».

وأضاف شكري: «قيام السعودية الآن بدور أكثر أهمية في التطورات الإقليمية والدولية يعتبر أمراً مهماً، ويتعين تقييمه في ضوء النتائج التي يتم إحرازها». ومن ناحية أخرى، حمل شكري إيران وحدها مسؤولية التصعيد الأخير بين الرياض وطهران، وقال: «يتعين حماية أمن منطقة الخليج العربي وأمن المصالح القومية للدول العربية من التدخلات ومحاولات زعزعة الاستقرار من قبل قوى لا تنتمي لهذه المنطقة». وأكد شكري أن أمن مصر مهم أيضاً لألمانيا، وقال: «أعتقد أنه يصب في المصلحة الألمانية أن تكون مصر قوية وآمنة ومستقرة، لأن ذلك سيكون له تأثيرات إيجابية للغاية على باقي المنطقة وعلى أمن أوروبا أيضاً».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا