• الثلاثاء 27 محرم 1439هـ - 17 أكتوبر 2017م

رانييري «الرجل الميت الذي يمشي» يلقى دعماً من فورلان

موتا: رحيل إيتو بداية النهاية لأفضل أجيال الـ «نيراتزوري»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

محمد حامد (دبي) - في مشهد يحمل قمة التناقض بين لاعب يتمسك بخيوط الأمل، وآخر يتحدث بواقعية مؤلمة، أكد دييجو فورلان لاعب إنتر ميلان قبل ساعات من مواجهة فريقه مع مارسيليا في ذهاب دور الـ 16 لدوري أبطال أوروبا، انه يثق في قدرة المدير الفني كلاوديو رانييري على تصحيح أوضاع الفريق في المرحلة المقبلة بعد أن واجه عدة هزائم كارثية في بطولة الدوري، فيما أشار تياجو موتا نجم الإنتر السابق المنتقل إلى صفوف باريس سان جيرمان، إلى انه لا أمل في عودة الإنتر إلى المنافسة على البطولات، مؤكداً أن بداية النهاية للنيراتزوري جاءت مع قرار بيع صامويل إيتو لفريق إنجي الروسي.

بالعودة إلى تصريحات رفع المعنويات التي أدلى بها فورلان للموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم، فقد حاول اللاعب رفع أسهم رانييري، الذي منحته الصحافة الإيطالية لقب “الرجل الميت الذي يمشي”، لينافس أندري فياش بواش المدير الفني لفريق تشيلسي في نفس اللقب، في إشارة واضحة الدلالة على ان رانييري، وبواش على أعتاب الإقالة من تدريب الإنتر وتشيلسي في حال أخفقا في تجاوز دور الـ 16 لدوري الأبطال.

وأبدى فورلان دعمه لرانييري، قائلاً: “رانييري مدرب كبير، وقد سبق أن واجهت الأندية التي كان يتولى تدريبها قبل قدومي إلى الإنتر، وفي كل مباراة أشعر بأنه مدرب كبير يستحق الاحترام، فقد سبق له تدريب أندية كبيرة، وتحقيق نتائج جيدة، ومن دواعي شعوري بالفخر إنني أتدرب على يديه، لدينا ثقة في العودة من جديد إلى طريق الانتصارات، واستعادة الفترة الجيدة التي حققنا خلالها 7 انتصارات متتالية، وبالنسبة لي فقد انتقلت إلى الإنتر بطموحات كبيرة، ولكن الإصابة وتغيير المدربين تسببا في عرقلتي حتى الآن، ولكن طموحي مع الفريق لازال كبيراً”.

وأبدى فورلان تفاؤلاً كبيراً بقدرة إنتر على تحقيق الفوز أمام مارسليا في معقل الأخير بملعب فيلودروم بفرنسا، في مباراة الليلة، لكي تكون خطوة جيدة تعيد التوازن للإنتر على المستويين الأوروبي والمحلي.

من جانبه أكد لاعب الإنتر السابق تياجو موتا المنتقل مؤخراً إلى صفوف باريس سان جيرمان تشاؤمه بقدرة الفريق على العودة إلى طريق الانتصارات، وأشار موتا إلى ان الجيل الإنتراوي الرائع الذي حقق ثلاثية 2010 لا يمكن أن يستمر في الملاعب إلى ما لا نهاية، في إشارة إلى ان عجلة الإنجازات توقفت عن الدوران في الإنتر.

وأضاف موتا: “العجلة توقفت، ومن الصعوبة أن يعود إنتر إلى سابق عهده، لا أريد التعمق في الحديث عن مشاكل الفريق، ولكن من المؤكد ان الجميع يعلمون جيداً بأنه لا أمل في إعادة الفريق إلى طريق الفوز بالبطولات بين يوم وليلة، فالأمر سوف يستغرق وقتاً طويلاً لإعادة البناء من جديد، وأتمنى أن يستعين النادي بالشخصيات والأسماء التي تملك القدرة على إعادة البناء اليوم وليس غداً”.

وشخص موتا بيت الداء، وقال ان رحيل الأسطورة الكاميروني صامويل إيتو عن الانتر تسبب في انهيار الفريق، مضيفاً: “أعتقد أن رحيل صامويل إيتو أضر بالفريق، لأنه أحد النجوم القلائل الذين يمكنهم صنع الفارق مع إنتر في غالبية المباريات التي كان يشارك بها، صحيح ان دييجو ميليتو من أسلحة الفريق القوية، ولكن مع إيتو كان لإنتر خطورته وحضوره المؤثر أمام أي فريق”.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا