• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

الإمارات للابتكار الفضائي»: إعداد الجيل القادم بالمجال البحثي المتطور

خريطة طريق للابتكار العلمي والتكنولوجي وتحديد إمكانات قطاع الفضاء الوطني

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مايو 2016

أبوظبي (وام)

توصلت «مجموعة الإمارات للابتكار الفضائي» خلال اجتماعها الأول الذي نظمته وكالة الإمارات للفضاء الى وضع خريطة طريق للابتكار العلمي والتكنولوجي وإعداد دراسة استقصائية لتحديد إمكانيات قطاع الفضاء الوطني، ومدى مواكبته للتطورات العالمية ورصد فرص البحث والتطوير.

كما قدمت ورش عمل الاجتماع مقترحات للمشاركة في مهمات ومشاريع فضائية مثل مشاريع إطلاق أقمار صناعية بتصميم «كيوب سات»، وأقمار صناعية مصغرة خلال الخطة الاستراتيجية والتشغيلية لعام 2017 -2021. وشارك في الورش ممثلون عن معهد «مصدر» وجامعة خليفة ومركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك، و«ستراتا» و«توازن» للصناعات الدقيقة، وشركة الثريا للاتصالات، وشركة الياه للاتصالات الفضائية وغيرها.

واحتل موضوع أهمية التعليم بالنسبة لقطاع الفضاء الإماراتي حيزاً هاماً من نقاشات المجموعة التي استمرت يومين، حيث شدد المشاركون فيها على ضرورة إعداد الجيل القادم للبحث العلمي المتطور عبر تطوير التواصل بين المدارس والجامعات من جهة والشركات المتخصصة في مجال البحث والاستخدام الآمن للفضاء من جهة أخرى. وتضم «مجموعة الإمارات للابتكار الفضائي» مؤسسات حكومية وشركات وجامعات ومنشآت البحث العلمي في الدولة، وتهدف إلى توسيع إمكانيات النشاط الفضائي على الصعيد الوطني، وتعزيز انخراط قطاع الفضاء الإماراتي في المشاريع المستقبلية الممولة من قبل وكالة الإمارات للفضاء.

وقال الدكتور خليفة محمد الرميثي رئيس مجلس إدارة وكالة الإمارات للفضاء: إن المجموعة تعكس النظرة الاستراتيجية والقيم الجوهرية كونها ترتبط بشكل مباشر مع رؤية الإمارات 2021، وتساهم في تنويع الاقتصاد الوطني. وأضاف أن المجموعة ستعمل على تعزيز النشاط الفضائي الوطني والقدرات البحثية، ما يسمح للإمارات بلعب دور متقدم في قطاع الفضاء على مستوى المنطقة والعالم، وأكد أنها ستعمل بالتعاون مع الجامعات وصانعي ومشغلي الأقمار الصناعية على وضع وتطبيق الالتزامات العملية تجاه الجيل القادم، فضلا عن المساهمة في تفعيل الإمكانيات البشرية للدولة.

من جهته قال الدكتور المهندس محمد ناصر الأحبابي مدير عام وكالة الإمارات للفضاء رئيس المجموعة الجديدة: إن الورشة نجحت في جمع عدد من أهم العقول في الدولة ضمن رؤية مشتركة للبحث والاستكشاف في الفضاء. وفي هذا الإطار قال البروفيسور لاكمال سينفيراتني من معهد الروبوتات في جامعة خليفة: «إنني أقدر حقاً الفرص التي أتيحت لنا من خلال «مجموعة الإمارات للابتكار الفضائي» للتعاون بين الجامعات والقطاع وأعتقد أننا نقف أمام إمكانيات كبيرة لتحقيق التقدم على صعيد إنشاء نظام فضائي في الإمارات لاسيما في ظل الدور التنسيقي الهام الذي تستطيع الوكالة لعبه، مشيراً إلى وجود مستقبل مشرق لقطاع الفضاء في الدولة.

من جهته، قال الدكتور حمدي شيباني رئيس قسم الهندسة الميكانيكية في جامعة أبوظبي: «إن الجامعة تعمل على إنشاء برامج متخصصة كبرامج الملاحة الفضائية، بحيث يتمكن الطلاب المحليون والأجانب من المساهمة في مهمات وكالة الإمارات للفضاء».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض