• الأحد 11 رمضان 1439هـ - 27 مايو 2018م

شرطة دبي تطلق حملة لترويج هاتف 901 للحالات غير الطارئة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 21 فبراير 2013

محمود خليل (دبي)- جددت شرطة دبي مناشدتها لأفراد الجمهور بطرح كافة استفساراتهم على مركز الاتصال من خلال الرقم “901”، الذي كانت دشنته في أكتوبر العام 2010 للرد على استفسارات الجمهور ، وذلك عوضاً عن الاتصال بمركز اتصالات الطوارئ والنجدة “999” المخصص للحالات الطارئة.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده اللواء جاسم محمد بالرميثة مدير الإدارة العامة للعمليات في شرطة دبي أمس لإطلاق حملة لتنبيه الجمهور بضرورة استخدام مركز اتصال الاستفسارات غير الطارئة “901” حال احتياجهم للاستفسار عن أي أمور بعيدة عن حالات الطوارئ .

وأوضح اللواء جاسم بالرميثة أن حجم الاتصالات علـى مـركز الاستفسارات (901) لا ترقى الى المستوى الذي يليق به بالرغم من مرور نحــو ثلاث سنــوات علـى إطلاقــه، مبينا أن أكثر من مليون مكالمة بنسـبة 50% من الاتصالات التي وردت على خط النجدة عبارة عن استفسارات عادية غير طارئة.

وأشار إلى أن من الضروري أن يعي المجتمع أهمية وحساسية الدور الذي يقوم به فريق العمل المختص بالرد على هاتف النجدة 999 ، إذ إنهم يتلقون عشرة اتصالات مهمة مقابل 15 اتصالا غير طارئ.

ولفت إلى أن فريق العمل المختص بالرد على اتصالات النجدة في غرفة القيادة والسيطرة يقومون بتحويل المتصلين تلقائيا إلى مركز الاتصالات غير الطارئة 901 .

ولم يستبــعد اللواء بالرميثة في رده على سؤال ان يتم ربط رقم 901 في أي قرار يتخذ على جهة تخفيض المخالفات المرورية وذلك بهدف ترويجه بين أفراد الجمهور.

واستعرض اللواء الرميثي نماذج من الاتصالات الغريبة، التي ترد إلى خط النجدة مثل شخص يشكو من الصداع ويسأل إذا كان يتعاطى باندول أو مسكنا آخر، وآخر يتصل في وقت متأخر، يشكو من أن لديه وصفة طبية يريد صرفها ولا يجد صيدلية مفتوحة، فضلا عن مئات الاتصالات التي يجريها أطفال صغار ويغلقون الخط ..

إلى ذلك قال نائب مدير الإدارة العامة للعمليات العميد كامل بطي السويدي إن مركز الاتصالات غير الطارئة تلقى في عام 2012 115 ألفاً و848 مكالمة قام الموظفون بالرد على 50 ألف و730 منها فيما قام المجيب الآلي بالرد على باقي المكالمات.

وأوضح أن فعاليات الحملة التي أطلقتها الإدارة أمس تستمر خمسة أيام سيتم خلالها التركيز على توعية الجمهور من خلال وسائل الإعلام ونشرات التوعية والملصقات .

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا