• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

58 طبيباً وفنياً لاختبارات المنشطات

هؤلاء يحاربون « الغش الرياضي» محلياً وخارجياً !!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 21 فبراير 2015

مراد المصري (دبي)

كشف الدكتور أحمد الهاشمي رئيس اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات، أنه خضع شخصيا لاختبارات الترخيص للأطباء والفنيين لفحص المنشطات، الذي يعتبر الطريقة الوحيدة المعتمدة من الوكالة الدولية لمكافحة المنشطات لمنح بطاقات العمل التي تخول لأصحابها دخول المنشآت المرخصة داخل وخارج الدولة.

وأوضح الهاشمي، أن الاختبارات الأولى التي أقيمت مطلع الأسبوع الجاري، شهدت تقدم 58 طبيبا وفنيا،من أجل مكافحة «الغش الرياضي»، على أن يتم الكشف عن النتائج المعتمدة لاحقا، وقال: «سارت الاختبارات في أجواء طيبة للغاية، وسط تجاوب واسع من الأطباء والفنيين، فيما لم نشهد أي حالات اعتراض أو غيرها من الأمور، خصوصا أن المادة العلمية تم توزيعها قبل مدة كافية من موعد الاختبارات وتحديدا شهر ديسمبر الماضي، علما بأن الأطباء والفنيين الإماراتيين والمقيمين بالدولة، يمتلكون خبرة ومعرفة واسعة بهذا المجال، وهو ما يجعلهم قادرين على اجتياز هذه الاختبارات بنجاح كما نتوقع لهم».

وشدد الهاشمي على أهمية خضوع الجميع لهذه الاختبارات سواء التي تقيمها اللجنة الوطنية لمكافحة المنشطات، أو الوكالات المعتمدة حول العالم، وقال: «خضعت لهذه الاختبارات كبقية المتقدمين، كما قام عدد من أعضاء مجلس إدارة اللجنة بالتقدم لها أيضا، وذلك في إطار الشفافية بالعمل، والتأكيد على أهمية أن يكون الطاقم الفني والإداري المشرف على عملية مكافحة وفحص المنشطات، لديه القدرة اللازمة لتنفيذ ذلك».

وكشف الهاشمي، أنه سيتم عقد جلسة ثانية لبقية الأطباء والفنيين، 14 مارس المقبل، وقال: «راعينا ظروف من لم تسنح لهم الفرصة للتواجد بالاختبارات مطلع الأسبوع الجاري، وقمنا بتحديد موعد جديد، وبالطبع سيتم وضع نماذج أسئلة جديدة ومختلفة عن الاختبار الأول، التجاوب جيد للغاية مع هذه الاختبارات، ونحن كلجنة وطنية لمكافحة المنشطات نسعى من خلال هذه الاختبارات لتعزيز عملية فحص المنشطات والارتقاء بها، وليست الغاية جعل الأمر صعبا للحصول على الرخصة كما يفكر البعض».

وتابع: «جاء اعتماد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، رئيس الهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة، اللائحة الوطنية لمكافحة المنشطات للفترة الزمنية الممتدة بين عامي 2015 إلى 2021، لنؤكد للجميع أن الإمارات تسير وفق الصيغة الدولية المعتمدة من قبل الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات، فيما نفتخر بأن لنا الريادة على المستوى الخليجي والعربي».

وعقدت اللجنة الاختبارات للأطباء باللغة الإنجليزية وللفنيين باللغتين العربية والإنجليزية، على أن يحصل الناجحون على بطاقات تؤهلهم للعمل لمدة سنتين والمشاركة في فحص المنشطات بالبطولات المحلية والدولية.

على صعيد آخر، تواصل اللجنة نشاطها مع عودة نشاطات دوري الخليج العربي لكرة القدم، لفحص اللاعبين بشكل عشوائي في جميع الأندية، وقال: «كما قلنا سابقا هذه الاختبارات عشوائية لكنها منظمة، وفيما يكون التركيز دائما على لعبة كرة القدم، يجب التأكيد أن التجاوب في هذه اللعبة ممتاز، والأمور تسير وفق المخطط وفق تعاون مميز من الأندية ولجنة دوري المحترفين، لا نواجه أي عوائق في تأدية عملنا هناك».

فيما كشف الهاشمي، أنه سيتم الإعلان عن دورات للتوعية بمخاطر المنشطات، يتم تنفيذها خلال الفترة المقبلة بالتعاون مع الأندية والاتحادات الرياضية، وتكون موجهة بالمقام الأول للاعبين الناشئين والمدربين والطواقم الطبية، مع تعزيز التواصل على مدار العام مع كافة الجهات المختلفة خصوصا أن هذه الآفة تنتشر في أماكن مختلفة بالمجتمع، وتتطلب تكاتف الجميع للتصدي لها والتوعية بالجوانب السلبية التي تنشأ على المدى الطويل، رغم فائدتها المحدودة على المدى القصير من ناحية الأداء والنتائج، وختم حديثه: «الغش الرياضي أمر محرم دوليا، وشاهدنا القرار الصادر بحق الدراج الأميركي لانس أرمسترونج الذي صدر بتغريمه مبلغ 10 ملايين دولار أميركي، وهي وسيلة جيدة لجذب الانتباه إلى أهمية عدم الغش الرياضي».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا