• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

عبد الرحمن محمد: عدم الانسياق وراء الاندفاع الهجومي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

دبي (الاتحاد) - شدد عبد الرحمن محمد نجم النصر والمنتخب الوطني السابق على ضرورة التعامل بحذر شديد مع مباراة أستراليا، وعدم انسياق لاعبي منتخبنا الأولمبي مع الشحن المعنوي الزائد قبل المباراة، مع تقدير أهمية اللقاء وتأثيره الكبير على الموقف في التصفيات الآسيوية المؤهلة لأولمبياد لندن الصيف المقبل، وأيضاً طموحات وقوة الفريق المنافس على صدارة المجموعة قبل مرحلتين من ختام منافسات التصفيات. وقال اللاعب الدولي السابق: يجب استغلال الفوز “الإداري” الذي حدث على المنتخب العراقي والحصول على ثلاث نقاط مهمة ومؤثرة، بحيث أصبح منتخبنا في موقف أفضل كثيراً الآن، وهو الأمر الذي يتطلب تركيزاً أكبر، وتوازناً نفسياً شديداً في التعامل مع المباراة، وكذلك التوازن من الناحية الفنية دون اندفاع هجومي مبالغ فيه، أو الانسياق وراء رغبة إحراز هدف مبكر، لأن ذلك قد يؤدي إلى نتائج عكسية في ظل الخبرة التي يتمتع بها لاعبو منتخب أستراليا.

وأضاف: لابد من التركيز طوال 90 دقيقة، خاصة في الدقائق الأخيرة من كل شوط، لأن التركيز عادة ما يقل خلال هذه اللحظات، وهو أمر يجب الانتباه إليه، وأتمنى أن يقدم كل لاعب من لاعبي المنتخب الأولمبي مستواه المعروف عنه فقط، ونحن نثق في قدرات اللاعبين والجهاز الفني بقيادة مهدي علي، فالفريق يملك خبرات كبيرة من تمثيل منتخب الشباب في فترات سابقة ثم خلال مسيرة المنتخب الأولمبي في المباريات الماضية. وأكد لاعب “العميد” السابق أن الاهتمام الجماهيري والإعلامي الزائد بالمباراة، لا يجب أن يسبب ضغطاً على لاعبي الفريق والجهاز الفني، خاصة أن عناصر المنتخب تدرك أهمية المباراة والمرحلة التاريخية التي يقبلون عليها، ويعلمون أنهم يمثلون كرة الإمارات ولابد من تحقيق ماتنتظره منهم الجماهير، التي لابد أن تقوم بدورها الذي نثق في أنها ستقوم به على أكمل وجه لدعم لاعبي المنتخب من المدرجات من خلال حضور قوي وفعال يساند اللاعبين دون تعجل للفوز، الذي قد يتأخر لأننا سنواجه فريقاً قوياً منظماً في كل خطوطه.

وقال عبد الرحمن محمد: يحظى المنتخب الأولمبي حالياً بدعم الجميع في الوسط الرياضي، لأنه أمل كرة الإمارات من أجل التأهل لمنافسات أولمبياد لندن، وأيضاً التحضير للمرحلة التي تلي ذلك من أجل حلم التأهل لمونديال 2018، الذي سيكون الجيل الحالي من اللاعبين وقتها هو قوام المنتخب الوطني الأول في التصفيات التي تنطلق بعد 3 سنوات، كذلك كأس آسيا 2015 في أستراليا، وهو هدف ليس ببعيد، في ظل التخطيط المستمر لهذا الفريق المتكامل.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا