• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

مجلس الأمن يطالب بحماية المستشفيات في مناطق النزاع

لافروف ودي ميستورا يبشران حلب بهدنة وشيكة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 04 مايو 2016

عواصم (وكالات)

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إنه يأمل في أن يتم خلال الساعات القادمة إعلان الهدنة في حلب، بينما أكد المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا أن العمل جار لإعادة تفعيل اتفاق وقف الأعمال العدائية خلال ساعات قليلة. وأدان مجلس الأمن الدولي بشدة في قرار اتخذه بالإجماع، الهجمات على المستشفيات والمؤسسات الصحية والعاملين فيها، في وقت أعلنت المانيا أن اجتماعا رباعيا سيعقد اليوم الأربعاء بين دي ميستورا والمنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات الممثلة للمعارضة السورية رياض حجاب ووزير الخارجية الفرنسي ونظيره الألماني، وذلك في خضم المساعي الدبلوماسية لإنقاذ الهدنة في سوريا.

وأوضح لافروف في مؤتمر صحفي مشترك مع دي ميستورا في موسكو أمس، أن وقفاً لإطلاق النار سيعلن في حلب خلال الساعات المقبلة، ويستثني تنظيم «داعش» و»جبهة النصرة»، وكشف عن إمكانية تشكيل مركز روسي أميركي لمراقبة الهدنة.

وأكد أنه سيكون هناك تنسيق أفضل مع الولايات المتحدة لضمان عدم انتهاك وقف الأعمال العدائية في سوريا، مشدداً على ضرورة التزام المشمولين بوقف إطلاق النار مطالباً المعارضة «المعتدلة بقطع علاقاتها مع داعش وجبهة النصرة». وأشارإلى العمل بشكل متساو مع الحكومة السورية والمعارضة لإيجاد حل للأزمة، كما أكد ضرورة إغلاق الحدود السورية التركية. وقال لافروف إن على الدول الداعمة لما سماها المعارضة «المتشددة» أن تراعي مصالح الشعب السوري في تنفيذ قرارات الأمم المتحدة، مشيراً إلى وجود 90 مجموعة مسلحة ملتزمة الهدنة، ولكن هناك من يريد إفشالها وزعزعة الاستقرار.

كما أكد أن على الجميع احترام القرارات الدولية التي تنص على أن الشعب السوري وحده من يحق له تقرير مصيره، مشيراً إلى أن الجلسة المقبلة لمجموعة «دعم سوريا» ستركز على دعم جهود دي ميستورا في العمل لحل الأزمة السورية.

من جهته، قال دي ميستورا إن العمل جارلإعادة تفعيل اتفاق إطلاق النار خلال ساعات قليلة، مشيراً إلى وقف الأعمال العدائية التي وصلت إلى مرحلة الخطر. وأكد أن بعد وقف النار في حلب سيتم استئناف إيصال المساعدات الإنسانية، مشدداً على أن مباحثاته في موسكو منحته شعوراً بأن وقفاً للأعمال العدائية في سوريا أصبح قابلا للتطبيق. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا