• الأربعاء 28 محرم 1439هـ - 18 أكتوبر 2017م

الوحدة يتألق أمام الخريطيات بـ«الانضباط» ومهارة مطر

هيكسبيرجر: حققنا المطلوب وفوز البداية يعزز أحلامنا «الخليجية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 22 فبراير 2012

صبحي عبدالسلام

(الدوحة) - الفوز المستحق الذي حققه الوحدة على الخريطيات 2 - صفر، لم يأت بالصدفة أو ضربة حظ، بل عن جدارة واستحقاق، حيث لعب “العنابي” بانضباط تكتيكي طوال زمن المباراة، وأدارها هيكسبيرجر المدير الفني للفريق حسب السيناريو الذي أعده مسبقاً، ولعبت الخبرة الكبيرة لـ”أصحاب السعادة” دوراً كبيراً في ذلك، فدانت السيطرة الهجومية للوحدة على مدار شوطي المباراة، على الرغم من أن الأداء لم يكن مقنعاً بدرجة كبيرة في الشوط الأول من المباراة، الذي خرج هادئاً، بسبب الحرص الزائد من الفريقين ورغبة “العنابي” في المحافظة على نظافة شباكه في هذا الشوط.

تغير الموقف في الشوط الثاني، فظهر الوحدة بوضعية أفضل من الخريطيات، نتيجة التركيز من لاعبيه ورغبتهم في حسم المواجهة، فأصبحت الهجمات باتجاه المرمى القطري، وتألق إسماعيل مطر في التمرير والمراوغة، وشكل خطورة كبيرة، وكان مصدر الإزعاج الدائم على مرمى خليفة أبو بكر.

لم يشهد ربع الساعة الأول أي خطورة على مرمى الحارسين سوى تسديدة جوفير ناندو تعامل معها الحارس، وبمرور الوقت يكثف الخريطيات من ضغطه على مفاتيح الوحدة إسماعيل مطر ومحمد الشحي وزايد سالم، ويضغط عن طريق أحمد كحيل الذي شكل بعض الخطورة على مرمى معتز عبد الله.

لم تفلح محاولات الوحدة في الاختراق من منطقة الوسط، وينوع الفريق لعبه من الأطراف، خاصة الناحية اليمنى، وينشط إسماعيل مطر، ويطلق أكثر من تسديدة قوية، ويستحوذ الوحدة على منطقة الوسط بفضل تماسك لاعبيه، وتحرك المهاجمين الذين أرهقوا مدافعي الخريطيات.

ويتراجع الخريطيات نتيجة ضغط الوحدة، وعلى عكس سير اللقاء ينفرد البحريني جيسي جون بمرمى حارس الوحدة، ولكنه يهدرها بغرابة شديدة، وسط استياء الشديد المدرب الفرنسي بانيد، وكاد هوجو هنريك أن يسجل لولا براعة الحارس في أخطر فرص الشوط الفرص.

وفي الشوط الثاني يتحسن الأداء الجماعي لـ”العنابي” وتمكن إسماعيل مطر من تسجيل هدف السبق البارع، الذي نقل السيادة لمصلحة الوحدة تماماً، رغم محاولات العودة من جانب الخريطيات، عن طريق تحركات النيجيري تيكو، في منطقة الوسط ويحيى كيبي في الهجوم، ويستسلم البحريني جيسي جون للرقابة، من جانب مدافعي الوحدة الذين نجحوا في امتصاص حماس لاعبي الخريطيات عقب تسجيل الهدف الأول مباشرة.

ويحاول الفرنسي بانيد إنقاذ الموقف بإجراء أكثر من تبديل. ويستغل هوجو هنريك حالة الارتباك في صفوف الخريطيات بتسجيل هدف من تمريرة رائعة من المتألق إسماعيل مطر، بمرور الوقت يستحوذ الخريطيات على منطقة الوسط، ويقود أحمد كحيل أكثر أخطر هجمة للخريطيات، وينجح معتز عبدالله حارس الوحدة في أكثر من مشهد.

ويجري هيكسبيرجر تغييرين على التوالي بإشراك عبد الله صالح عبد الله مكان محمد الشحي، وبعدها يخرج بيانو، ويلعب سلطان سيف سلطان، لمواجهة الهجوم المضاد من صاحب الأرض في الدقائق الأخيرة، ونجح هيكسبيرجر بالفعل في المحافظة على النتيجة. من ناحية أخرى لم يحضر النمساوي هيكسبيرجر مدرب الوحدة المؤتمر الصحفي بعد مباراة الفريق أمام الخريطيات، بسبب عدم إبلاغه، من قبل اللجنة التنظيمية، والقائمين على تنظيم المباراة من الجانب القطري، وتحدث هيكسبيرجر للصحفيين الذين كانوا في انتظاره عند خروجه من غرفة تبديل الملابس، وهو في طريقه إلى حافلة الفريق التي أقلته إلى فندق الإقامة، معبراً عن سعادته بالفوز على الخريطيات بملعبه وبين جماهيره، في بداية المشوار الخليجي، وقال هيكسبيرجر: أعتقد أن الفوز مهم جداً في ضربة البداية، والمباراة كانت قوية ومثيرة بين الفريقين، ونجحنا في الحصول على ما نريد، وهو العودة من الدوحة بالنقاط الثلاث، والتوفيق حالف فريقي في مواجهة الخريطيات الذي ظهر بشكل جيد على فترات، وبشكل عام كان المستوى متقارباً بين الفريقين.

وقال أيضاً: إن “العنابي” يمر بمرحلة إعداد وتجديد في الوقت الحالي، ونسعى لتحقيق أكبر قدر من المكاسب، سواء في الدوري أو البطولة الخليجية التي نشارك فيها، وحصولنا على النقاط الثلاث في بداية المشوار، سيكون له المردود الإيجابي على المسيرة خلال الفترة المقبلة، لأن هدفنا المنافسة بقوة على اللقب، وأعتقد أن المستوى الفني للاعبين سوف يتحسن من مباراة لأخرى، خصوصاً مع استمرار الروح العالية التي ظهروا عليها أمام الخريطيات.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا